اسرائيل تواجه خطر تعليق عضويتها في "الفيفا"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

صرح الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" بأن إسرائيل قد تواجه تصويتا على تعليق عضويتها في الاتحاد الدولي، بعد رفض الجانب الفلسطيني التنازل عن طلبه بتعليق عضوية إسرائيل على خلفية "انتهاكات عنصرية وتمييز ضد الفلسطينيين".

وأكد جبريل رجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أن الطلب الفلسطيني بتعليق عضوية الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم في الاتحاد الدولي لن يسحب من جدول أعمال الاجتماع المقبل للفيفا الذي تحضره وفود من مائتين وثماني دول.

وقال رجوب، في مؤتمر صحفي مشترك في رام الله مع سيب بلاتر رئيس الفيفا الذي يزور الأراضي الفلسطينية إن حرية حركة اللاعبين والمسؤولين الرياضيين الفلسطينيين ليس أمرا مطروحا للمساومة.

وفي المقابل، يقول الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم إنه لا يتحمل مسؤولية قوانين سنتها الحكومة الإسرائيلية لـ"دواعي أمنية" تقيد تحركات الفلسطينيين، أو تحد من وصول سلع إلى الجانب الفلسطيني.

وصرح رئيس الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم "روتم كامر" بأنه لا يوجد اتحاد كرة قدم في أي من دول العالم يمكنه أن "ينصح حكومته بكيفية التعامل مع المشاكل الأمنية التي تواجهها، بما فيهم الاتحاد الاسرائيلي لكرة القدم".

وكان بلاتر قال الأسبوع الماضي إنه يأمل أن يتجنب إجراء تصويت على تعليق عضوية إسرائيل في الاتحاد مطالبا إسرائيل بتقديم تنازلات من جانبها.

وقال بلاتر إنه عرض إقامة مباراة ودية "من أجل السلام" بين الجانب الفلسطيني والجانب الإسرائيلي في مدينة زيورخ السويسرية برعاية الفيفا مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الإسرئيلي نتنياهو وعد بحضور المباراة إذا تم إجراؤها بالفعل.

المزيد حول هذه القصة