بلاتر: لست مسؤولا عن أفعال جلبت العار والمهانة للفيفا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أدان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" سيب بلاتر ما وصفه بأنها "أفعال أفراد" جلبت "العار والمهانة" للمنظمة الرياضية.

ورفض بلاتر - في كلمته في افتتاح المؤتمر السنوي للفيفا - في مدينة زيوريخ السويسرية تحمل المسؤولية عما حدث، قائلا إنه لا يمكنه "مراقبة الجميع طوال الوقت".

وجاءت كلمة بلاتر بعد يوم من القبض على سبعة مسؤولين بارزين في الفيفا في إطار تحقيق أمريكي بشأن مزاعم فساد.

ويرفض بلاتر الاستقالة من منصبه رغم الضغوط السياسية المتزايدة عليه بسبب فضيحة فساد داخل المنظمة الكروية.

وقال: "لا يمكن أن نسمح لسمعة كرة القدم والفيفا بأن تُلطخ بالوحل، ويجب أن يتوقف هذا الأمر هنا والآن."

وأضاف أن الكثيرين يحمِّلونه في النهاية المسؤولية عن المجتمع الكروي في العالم، لكن "لا أستطيع أن أراقب الجميع طوال الوقت. وإذا أراد أحد أن يفعل خطأ، فسيحاول أن يخفي ذلك الأمر".

لكنه بلاتر أكد أنه يحمل على "عاتقه مسؤولية سمعة وسلامة المنظمة الكروية والبحث عن سبيل لإصلاح الوضع".

وتوقع ألا تكون الأشهر المقبلة "سهلة"، قائلا إنه يتوقع أن "المزيد من الأخبار السيئة".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ألقي القبض على سبعة مسؤولين بارزين في الفيفا في إطار تحقيق أمريكي بشأن مزاعم فساد

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" ميشيل بلاتيني إنه طلب من بلاتر الاستقالة - خلال اجتماع طارئ للفيفا - لكن الأخير رفض ذلك.

وأوضح بلاتر أن هذه الخطوة باتت متأخرة جدا، بحسب ما ذكره بلاتيني في مؤتمر صحفي في مدينة زيوريخ السويسرية.

ودعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بلاتر إلى تركه منصبه، بينما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعم بلاده لتولي بلاتر ولاية خامسة.

ومن المقرر أن تجرى انتخابات رئاسة الفيفا الجمعة، وسيشارك فيها الاتحاد الأوروبي الذي أعلن دعمه للأمير على منافس بلاتر.

وقال بلاتيني إن أغلبية أعضائه سيصوتون لصالح منافس بلاتر، الأمير الأردني علي بن الحسين، كسبيل وحيد للتغيير بعدما أصر بلاتر على عدم الاستقالة.

وأضاف أن التطورات الأخيرة تجعله يعتقد أن بلاتر قد يخسر انتخابات الجمعة.

وذكر بلاتيني أنه حال فوز بلاتر فإن الاتحادات الأوروبية قد تعقد اجتماعا استثنائيا في برلين خلال نهائي دوري أبطال أوروبا لمناقشة مستقبل علاقة الاتحاد الأوروبي بالفيفا.

لكن لم يصرح بأن اليويفا قد ينسحب من الفيفا.

وأعرب رعاة بارزون للفيفا، بينهم ماكدونالدز وأديداس وهيوندادي، عن قلقهم بشأن الإجراءات القانونية ضد مسؤولي المنظمة.

كما قالت شركة فيزا إنها ستجري إعادة تقييم لعقد رعايتها للفيفا ما لم يتم اتخاذ إجراءات لاستعادة سمعتها.

المزيد حول هذه القصة