القلق يساور الاتحادات الأوروبية بعد فوز بلاتر برئاسة الفيفا

مصدر الصورة Getty
Image caption هنأ ميشيل بلاتيني بلاتر بفوزه رغم أنه كان قد نصحه منذ ايام فقط بالاستقالة

عبرت اتحادات كروية أوروبية عدة عن قلقها ازاء اعادة انتخاب سيب بلاتر رئيسا للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

فبينما وصف رئيس الاتحاد الدنماركي فوز بلاتر بأنه "هزيمة للشفافية"، قال رئيس الاتحاد الانجليزي إنه قد يؤيد فكرة مقاطعة دورة كأس العالم اذا اتفقت على ذلك دول أخرى.

ولكن روسيا التي ستستضيف الدورة المقبلة عام 2018 عبرت عن ارتياحها باعادة انتخاب بلاتر.

وكان بلاتر البالغ من العمر 79 عاما قد أعيد انتخابه يوم الجمعة في تصويت خيمت عليه اتهامات الفساد والاعتقالات التي طالت عددا من كبار مسؤولي الفيفا.

وقال المسؤول البارز في هيئة الضرائب الأمريكية ريشارد ويبر لصحيفة نيويورك تايمز يوم السبت إنه "واثق الى حد بعيد بأن جولة جديدة من الاتهامات تلوح في الأفق."

وكان منافس بلاتر الوحيد، الأمير الأردني علي بن الحسين، قد تمكن من إيصال التصويت الى جولة ثانية قبل أن ينسحب.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قد دعم الأمير علي، حيث وصف رئيس الاتحاد ميشيل بلاتيني ترشحه بأنه "حركة للتغيير في الفيفا."

وستجتمع الاتحادات الأوروبية في برلين اثناء اجراء المباراة النهائية لكأس دوري أبطال أوروبا لتدارس الخطوات التالية التي ينبغي عليها اتخاذها.

وقال رئيس الاتحاد الأيرلندي جون ديلاني "ينبغي علينا الاتفاق على الطريقة المثلى لاستخدام القوة الأوروبية."

يذكر أن المقعد المخصص لأوروبا في اللجنة التنفيذية للفيفا سيكون خاليا في اجتماعها المقبل لأن الممثل ديفيد جيل الذي انتخب أخيرا كان قد قال قبيل تصويت الجمعة إنه سيستقيل في حال اعادة انتخاب بلاتر.

وقال رئيس الاتحاد الانجليزي غريغ دايك متطرقا إلى موضوع اعادة انتخاب بلاتر "الأمر لم ينته بأي حال من الأحوال، فكما قالت وزيرة العدل الأمريكية، هذه هي بداية العملية وليست نهايتها."

في غضون ذلك، قال عضو الاتحاد الدنماركي جاسبر مولر للصحفيين "بلاتر متورط الى حد بعيد بفضائح الفساد التي أخذت الكثير من وقته كرئيس للفيفا، ولكن علينا طبعا احترام نتيجة التصويت الديمقراطي."

وفاز بلاتر في الجولة الأولى من التصويت التي جرت يوم الجمعة في زوريخ بـ 133 صوت مقابل 73 للأمير علي، وهو عدد يقل قليلا عن الأصوات الـ 140 التي كان يحتاج اليها للفوز من الجولة الأولى.

ولكن الأمير علي انسحب من السباق قبل اجراء الجولة الثانية.

وقال بلاتر في كلمة الفوز التي القاها الجمعة "لست انسانا مثاليا، ولا يوجد انسان مثالي، ولكني متأكد من اننا سننجز عملا جيدا سوية."

وقال "أتحمل مسؤولية اعادة الفيفا الى مكانها الذي تستحقه. لنمض سوية يا فيفا!"

وقد هنأ ميشيل بلاتيني بلاتر بفوزه رغم أنه كان قد نصحه منذ ايام فقط بالاستقالة.

وألمح بلاتر الى ان فترة ولايته الجديدة - وهي الخامسة - قد تكون الأخيرة، إذ قال "عند انتهاء ولايتي سأترك الفيفا وهي في موقع قوي."

ورحب وزير الرياضة الروسي، الذي ستستضيف بلاده دورة كأس العالم المقبلة عام 2018، باعادة انتخاب بلاتر، إذ قال "بشكل عام، طبعا نحن مرتاحون للنتيجة. كانت روسيا تدعم بلاتر، ولكننا نعتقد أن الكثير ينبغي عمله لتغيير صورة لعبة كرة القدم."

وكان 7 من كبار مسؤولي الفيفا قد اعتقلوا في سويسرا يوم الأربعاء الماضي، وذلك في سياق اتهامات اصدرها القضاء الأمريكي طالت 14 شخصا.

واتهمت السلطات الأمريكية هؤلاء بالارتشاء والتآمر وغسيل أموال بعشرات الملايين من الدولارات منذ عام 1991.

ويقول الادعاء الأمريكي إن الغرض من الرشى كان التأثير على نتائج التصويت على حق استضافة الدورات الكروية كدورة كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا ودورة كأس امريكا في الولايات المتحدة عام 2016.

وما زال المسؤولون السبعة الذين اعتقلوا في زوريخ محتجزين في سويسرا بانتظار البت في طلب تسليمهم للولايات المتحدة.

ويستطيع هؤلاء استئناف قرار اعتقالهم قبل الثامن من الشهر المقبل، ولكن مسؤولين في القضاء السويسري قالوا لوكالة اسوشييتيد برس إنه من غير المرجح اطلاق سراحهم بكفالة.

ومن جانبه، هنأ رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ البحريني سلمان بن ابراهيم آل خليفة بلاتر على فوزه بانتخابات رئاسة الاتحاد الدولي، وهو فوز كان للاتحاد الآسيوي دور كبير في تحققه.

وكان الدعم القوي لبلاتر من جانب الاتحاد الآسيوي قد أكده رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ احمد الفهد الصباح.

وقال الشيخ سلمان في رسالة تهنئة وجهها الى بلاتر "اصالة عن نفسي ونيابة عن الاتحاد الآسيوي وكل الأسرة الكروية الآسيوية، أود تقديم التهاني لسيب بلاتر على اعادة انتخابه رئيسا للفيفا."

ومضى للقول "إن الاتحاد الآسيوي كان يدعم دائما رئيس الفيفا، ونحن سعداء لمواصلة العمل معه والفيفا من أجل تطوير الكرة الأسيوية والعالمية في المستقبل."