أزمة الفيفا: جنوب إفريقيا تقر بدفع 10 ملايين دولار

مصدر الصورة AP
Image caption لم تمس تهم الفساد سيب بلاتر

أقرت جنوب إفريقيا بدفع 10 ملايين دولار لهيئة كروية يترأسها جاك وورنر، وهو شخصية واقعة في مركز ادعاءات الفساد في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، حسب وسائل إعلام محلية.

ونسب إلى داني جوردان رئيس رابطة كرة القدم في جنوب إفريقيا تأكيده أن المبلغ خصم من مبلغ مستحق على الفيفا لجنوب إفريقيا عام 2008.

وطلب في رسالة ان يرسل المبلغ إلى اتحاد كاريبي لكرة القدم، حسب التقارير.

ويصر الادعاء في الولايات المتحدة ان جنوب إفريقيا دفعت مبالغ بشكل غير قانوني حين وعدت حكومتها بدفع مبلغ 10 ملايين دولار لوورنر الذي كان نائب رئيس الفيفا في ذلك الوقت.

وينفي مسؤولون في جنوب إفريقيا أن المبلغ كان رشوة.

وكانت الفيفا قد اختارت جنوب إفريقيا لاستضافة كأس العالم، وفضلتها على المغرب.

ولم يتسن الحصول على تعليق من داني جوردان، لكن نسب إليه التأكيد على أن المبلغ تم تحويله إلى رابطة كونفدرالية كرة القدم في أمريكا الوسطى والشمالية والكاريبي، في مساهمة من جنوب إفريقيا لتطوير الرابطة.

وقال مراسل بي بي سي في جوهانسبيرغ أندرو هاردينغ إن مسؤولين لم تكشف عن هويتهم أكدوا ان المبلغ كان مساهمة في تطوير الرابطة.

يذكر أن مسؤولين رفيعي المستوى في الفيفا يواجهون تهما بالفساد.

ولم تمس التهم رئيس الفيفا، سيب بلاتر.

من ناحية أخرى بدأ بنكان بريطانيان التحقيق فيما إذا كانا قد استخدما لتحويل رشاوي.

وقالة ابنة بلاتر لبي بي سي إن "قوى شريرة ترغب بالنيل من والدها".

المزيد حول هذه القصة