أزمة الفيفا: جنوب افريقيا تقر "بدفع 10 ملايين دولار"

jack_warner مصدر الصورة Reuters
Image caption جاك وارنر الذي عمل نائبا لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا أحد المتهمين بتلقي الرشى خلال فترة عمله

اقرت جنوب افريقيا بدفع 10 ملايين دولار إلى أحد أجهزة كرة القدم كان يرأسه جاك وارنر أحد الأسماء المتورطة في ادعاءات الفساد في الفيفا، وذلك حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

ونقل عن داني جوردان رئيس اتحاد كرة القدم في جنوب افريقيا تأكيده خصم المبلغ من مستحقات على الفيفا لبلاده عام 2008.

وتقول تقارير إن خطابا تاليا طلب إرسال ذلك المبلغ إلى اتحاد كرة القدم الكاريبي.

وينكر مسؤولو جنوب افريقيا أن ذلك المبلغ كان على سبيل الرشوة لضمان الحصول على حق تنظيم كأس العالم عام 2010.

إلا أن المحققين في الولايات المتحدة يصرون على أن جنوب افريقيا دفعت مبالغ بشكل غير قانوني، بعد أن وعدت الحكومة بتقديم 10 ملايين دولار إلى وارنر - الذي كان وقتها نائبا لرئيس الفيفا - مقابل أن تكون جنوب افريقيا أول دول افريقية تحصل على حق تنظيم كأس العالم.

واختار الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا جنوب افريقيا لتنظيم الكأس قبل المغرب.

واحتلت أزمة الفيفا صحف جنوب افريقيا الصادرة الأحد.

ويصر داني جوردان أن المبلغ دُفع إلى اتحاد امريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم (كونكاكاف Concacaf) عام 2008 بصفة دعم من جنوب افريقيا لصندوق تنمية كرة القدم.

ويقول مراسل بي بي سي في جنوب افريقيا أندرو هاردنغ إن مسؤولين، لم يُكشف عن هويتهم - أكدوا أن المبلغ دُفع لدعم تنمية كرة القدم في المجتمعات الأفريقية خارج افريقيا – وهو أمر لا يبدو معقولا من الناحية السياسية في ذلك الوقت.

وتأتي تلك الأنباء في الوقت الذي يواجه فيه مسؤولو الفيفا أزمة من الاتهامات المتعددة بتلقي الرشى.

المزيد حول هذه القصة