مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "يحقق مع بلاتر" في قضايا فساد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفادت وسائل إعلام أمريكية بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (أف بي آي) يحقق مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم سيب بلاتر حول قضايا فساد طالت مسؤولين بارزين في الفيفا.

وتأتي هذه الأنباء بعد ساعات من إعلان بلاتر استقالته من منصبه.

وكان المحققون الأمريكيون بدأوا تحقيقاً جنائياً الأسبوع الماضي مع 7 مسؤولين في الفيفا تم اعتقالهم في سويسرا.

وأعيد انتخاب بلاتر رئيسا للاتحاد لولاية خامسة بعد مرور يومين على الاعتقالات التي طالت مسؤولين في الفيفا.

وقال بلاتر الثلاثاء إن "يبدو أن رئاستي لا تلقى دعم الجميع"، مضيفاً "الفيفا يحتاج إلى إعادة هيكلة عميقة".

"فساد مستشري"

مصدر الصورة Reuters
Image caption يأتي خبر خضوع بلاتر للتحقيق من قبل السلطات الأمريكية بعد ساعات من إعلانه استقالته من منصبه

وقال مراسل بي بي سي في نيويورك نيك براينت إن " العديد من المسؤولين الأمريكيين صرحوا لصحيفة نيويورك تايمز أنهم يأملون بتوجيه اتهامات ضد بلاتر بعد اعتراف 4 من كبار مسؤولي الفيفا بتهم فساد".

وأوضح براينت أن وزيرة العدل الأمريكية لوريتا لينش، لم تشر إلى بلاتر مباشرة عندما وصفت الفيفا بأنه "بؤرة للفساد المستشري" في العالم"، مضيفاً أنها المحت أن التحقيقات ما زالت في بدايتها.

ولم يعلق مكتب التحقيقات الفيدرالي ومكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي على استقالة بلاتر من منصبه.

وعقب إعلان بلاتر استقالته، أعلن الأمير الأردني علي بن الحسين عن نيته خوض الانتخابات القادمة لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وكان الأمير علي انسحب في الجولة الثانية لانتخابات الفيفا التي فاز بها بلاتر بعد حصوله على 73 صوتا في الجولة الأولى مقابل 133 لبلاتر.

من جانبه وصف رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني قرار بلاتر بالصعب والشجاع والصحيح.

وقال رئيس اتحاد كرة القدم الانجليزي غريغ دايك إنه "نبأ عظيم لكرة القدم في العالم" مطالبا الرئيس الجديد بتعقب ما وصفه بـ"المال المفقود".

المزيد حول هذه القصة