نائب رئيس الفيفا ينفي التورط في فضيحة الرشوة

مصدر الصورة Reuters
Image caption لم يُوجه اتهام لفالكه بصفة رسمية

نفى جيروم فالكه نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن يكون هو المسؤول الرفيع الذي أجرى التحويلات المالية في فضيحة الرشوة التي تعصف بكرة القدم العالمية.

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز ووسائل إعلام أخرى أن جيروم فالكه مسؤول عن تحويل 10 ملايين دولار أشارت إليها لائحة اتهام أمريكية.

ونفى الفيفا أن يكون فالكه أو مسؤولون آخرون في الاتحاد متورطين.

ولم يرد اسم فالكه في لائحة الاتهام ولم يُوجه له المدعون أي اتهام.

وتعرض عالم كرة القدم لما يشبه الزلزال يوم الأربعاء الماضي عندما اعتُقل 7 من المسؤولين في الفيفا في مؤتمر سنوي بمدينة زيوريخ، كانوا بين 14 شخصا وجه لهم الادعاء الأمريكي اتهامات.

ولم تُوجه اتهامات لرئيس الفيفا، سيب بلاتير، الذي أُعيد انتخابه لفترة رئاسية خامسة على رأس كرة القدم العالمية.

"رشوة وارنر"

وورد اسم فالكه في تقارير بشأن قضية رشوة تحقق فيها السلطات الأمريكية، تتحدث عن مزاعم بدفع أموال مقابل حصول جنوب أفريقيا على حق استضافة نهائيات كأس العالم 2010.

ويتحدث المدعون عن تحويل الفيفا لمبلغ 10 ملايين دولار إلى حساب مصرفي فتحه جاك وارنر، نائب رئيس الاتحاد الدولي السابق، والذي ورد اسمه ضمن المسؤولين المتهمين من قبل القضاء الأمريكي.

ويزعم المدعون أن التحويل المالي رشوة دفعت إلى وارنر مقابل دعمه لتنظيم جنوب افريقيا نهائيات كأس العالم 2010.

وتم الوعد بدفع المبلغ عام 2004، عندما قبل الفيفا ملف جنوب افريقيا، ولكن الدولة لم تتمكن من الدفع بعد ذلك، حسب الادعاء.

وعليه، فإن الفيفا دفع في عام 2008 إلى مجموعة يديرها وارنر، محولا لمصلحته الخاصة أموالا كان يُفترض أن تُصرف لجنوب افريقيا دعما لها في تنظيم نهائيات كأس العالم.

ويقول وارنر، الذي تحول إلى السياسة منذ مغادرته الفيفا، إنه بريء من جميع التهم.

وكان مسؤولون أمريكيون، رفضوا كشف هوياتهم، صرحوا لصحيفتي وول سريت جورنال ونيويورك تايمز ووكالة رويترز بأن المسؤول الرفيع المجهول الذي ورد في الفقرة 192 من لائحة الاتهام على أنه "أجرى" التحويلات المالية هو جيروم فالكه، الأمين العام للفيفا.

ولم توجه أي تهمة إلى فالكه، ولا تفيد لائحة الاتهام بأنه كان على علم بأن الأموال المدفوعة كانت رشوة.

"أموال المشروع"

وتلقت صحيفة نيويورك تايمز رسالة إلكترونية قصيرة من فالكه يقول فيها إنه لم يرخص بهذا التحويل المالي، وإنه لا يملك صلاحية ذلك.

وقال متحدث باسم الفيفا إن الدفع رخص به رئيس لجنة المالية السابق، جوليو غروندونا، الذي توفي العام الماضي.

وقال الفيفا أيضا إن جنوب افريقيا وافقت على دفع 10 ملايين دولار في عام 2007.

وأضاف في بيان أن الأموال وُجهت إلى مشروع "لدعم الجالية الافريقية في دول الكاريبي، في إطار منحة كأس العالم"، وهو ما أقره المسؤولون في جنوب افريقيا.

وجاء في بيان الفيفا أن "الترخيص بدفع مبلغ 10 ملايين دولار تم من قبل رئيس لجنة المالية السابق، وبمقتضى الإجراءات التنظيمية المعمول بها في الفيفا".

وأضاف البيان أنه "لا الأمين العام جيروم فالكه ولا أي مسؤول آخر كانت له يد في المبادرة بالمشروع المذكور أعلاه، ولا بالموافقة عليه ولا بتنفيذه".

المزيد حول هذه القصة