الشرطة الأسترالية تحقق في ملف استضافة كأس العالم 2022

مصدر الصورة ffa
Image caption أستراليا لم تحصل إلا على صوت واحد في الاقتراع على تنظيم كأس العالم 2022 الذي فازت به قطر.

أعلنت الشرطة الأسترالية أنها تحقق في التقارير التي تحدثت عن فساد تمثل في تقديم أموال كجزء من حملة الحكومة استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 وهي المساعي التي باءت بالفشل.

وكان العرض الأسترالي لاستضافة كأس العالم قد شمل تقديم دعم مالي لتطوير أحد الملاعب وهي الأموال التي يُعتقد أن جاك وارنر النائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد استولى عليها.

وقال مسؤولون في الاتحاد الأسترالي لكرة القدم إن عرض بلادهم لاستضافة كأس العالم "لم تشوبه أي شائبة".

ولم تحصل أستراليا إلا على صوت واحد في الاقتراع على تنظيم كأس العالم 2022 الذي فازت به قطر.

وتأتي تحقيقات الشرطة الأسترالية بعد أيام من إلقاء الشرطة الأمريكية القبض على وارنر بجانب 13 من المسؤولين الحاليين والسابقين في فيفا في إطار تحقيقات بوقوع عمليات فساد وصمت على "فساد كأس العالم".

ويُتهم مسؤولو فيفا الـ14 بتلقي رشاوى وعمولات بملايين الدولارات الأمريكية.

وكانت التحقيقات الجنائية الخاصة بحدوث عمليات فساد في فيفا قد دفعت رئيس الاتحاد جوزيف بلاتر إلى الاستقالة.

وتبحث الشرطة الفيدرالية الأسترالية إذا كان مسؤولون في الاتحاد الأسترالي لكرة القدم قدم مبلغ نصف مليون دولار أسترالي (387 ألف دولار أمريكي) لجاك وارنر في عام 2010، وإن كان هذا يمثل أي خرق للقانون الأسترالي أو الدولي.

"لا شائبة"

واكتفى المتحدث باسم الشرطة الفيدرالية الأسترالية بالقول إنهم "يبحثون حاليا الاتهامات حول عملية تقديم الأموال من قبل مسؤولي اتحاد كرة القدم في بلادهم".

ووجه رئيس الاتحاد الأسترالي لكرة القدم فرانك لوي خطابا مفتوحا لأنصاره نأى فيه بالاتحاد عن فضيحة الفساد في فيفا، لكنه اعترف بأن المؤسسة التي يترأسها قد "ارتكبت أخطاء".

وقال لوي في الخطاب "لقد قدمنا عرضا لا تشوبه أي شائبه، ونحن فخورون بذلك لكن المنافسة لم تكن عادلة لذلك لم نفز. سيلازمني دائما الشعور بخيبة أمل كبيرة حيال نتيجة الاقتراع".

كما أتى لوي في الخطاب على تعاونه مع لجنة التحقيق التي شكلها فيفا لبحث الاتهامات في الفساد.

وكانت السلطات السويسرية قد قالت إنها ستحقق بشكل منفصل في منح استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 إلى روسيا وقطر.

ويأتي هذا في الوقت الذي اعترف فيه المسؤول السابق في فيفا شيك بلازر بأنه وأعضاء أخرين في اللجنة التنفيذية للاتحاد قبلوا رشا أثناء اختيار جنوب أفريقيا لاستضافة كأس العالم 2010.

المزيد حول هذه القصة

روابط خارجية ذات صلة

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى الروابط الخارجية