لويس انريكي غير واثق من مستقبله مع برشلونة

مصدر الصورة Getty

رفض لويس انريكي مدرب نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم التحدث عن مستقبله أو تأكيد إذا كان سيستمر في قيادة الفريق الموسم المقبل بالرغم من حصده ثلاث بطولات هذا العام بعد تتويجه أمس بلقب دوري أبطال أوروبا.

ونجح انريكي، في أول موسم لتدريب فريق برشلونة خلفا لجيراردو مارتينو، في حصد بطولة دوري أبطال أوروبا بعد فوزه أمس على فريق يوفنتوس الإيطالي بثلاثة أهداف مقابل هدف في الملعب الأوليمبي في العاصمة الألمانية برلين. بالإضافة إلى هذا فاز برشلونة بالدوري الإسباني "لا ليغا" وكذلك ببطولة كأس الملك "كوبا ديل ري".

لكن التكهنات زادت بأنه ربما يغادر برشلونة. وتعرض انريكي لضغوط للتحدث عن مستقبله في ظل الاحتفالات بحصد برشلونة دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة في تاريخه.

مصدر الصورة AP
Image caption ايفان راكيتيش ولويس سواريز ونيمار سجلوا ثلاثة أهداف في نهائي أبطال أوروبا أمام يوفنتوس الإيطالي

وردا على سؤال إذا كان سيستمر في قيادة الفريق الكاتالوني الموسم المقبل، قال انريكي البالغ من العمر 45 عاما "لا، الحقيقة هي أنني لا أعرف، لكنني سعيد في هذه اللحظة، والتحدي بالنسبة لي هو الاستمتاع بهذه اللحظة والاستمتاع بصيف جيد."

وأضاف "سيأتي الوقت الذي يجب أن تتخذ فيه قرارات. لقد كان عاما صعبا، عاما يمثل تحولا، لكنني أشكر جميع الناس الذين وثقوا بي ورأوا أنني الشخص الأفضل لقيادة برشلونة مع أفراد الجهاز الفني. لا أعبأ مطلقا بالأشخاص الذين انتقدوني. لقد لحقت بنا ست خسائر وأربع تعادلات في 60 مباراة، وهذا واحد من أفضل المواسم لبرشلونة على الإطلاق."

وتابع "دون شك أفضل نادي في أوروبا كان برشلونة خلال السنوات العشر الماضية."

هل يرغب اللاعبون في استمرار انريكي في قيادة الفريق؟

يبدو ذلك صحيحا على ما يبدو استنادا إلى التعليقات التي أدلى بها لاعب خط الوسط المخضرم اندريس انيستا، الذي أصبح أول لاعب يساعد في إحراز هدف في ثلاث مباريات لنهائي دوري أبطال أوروبا.

وقال انيستا البالغ من العمر 31 عاما أمس "إنه (انريكي) مدربنا وقائدنا، وأتمنى استمراره معنا العام المقبل، إنه لم يدل بأي تصريح يخالف ذلك. لقد كان موسما رائعا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وكان هذا يوما رائعا لنا جميعا."

ماذا عن مستقبل لويس سواريز مع برشلونة؟

مصدر الصورة AFP
Image caption لويس سواريز سجل 25 هدفا هذا الموسم

أما لويس سواريز مهاجم برشلونة ولاعب منتخب اوروغواي فقال إن أحلامه تحققت بعد أن ساهم في حصول برشلونة على دوري أبطال أوروبا والفوز بثلاث بطولات في أول موسم له مع الفريق.

وانضم سواريز إلى برشلونة الصيف الماضي قادما من ليفربول الانجليزي مقابل 75 مليون جنيه استرليني، ولم يتسن له بدء الموسم مع الفريق الإسباني على الفور جراء عقوبة دولية بسبب عضه لاعب المنتخب الإيطالي جورجيو كيليني في بطولة كأس العالم الأخيرة التي استضافتها البرازيل.

وقال سواريز، الذي كان أحد أطراف المثلث الهجومي الخطير في برشلونة بجانب الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والذين نجحوا معا في تسجيل 122 هدفا هذا الموسم "إنه شيء رائع، حلم (تحقق)، شيء فريد. الفوز بهذه المنافسات يتطلب كفاحا، وإذا لم يكن الأمر كذلك فالأمر لا يستحق. اليوم كان يجب علينا أن نكافح من أجل الفوز بالمباراة."

نهاية جيدة لتشافي أيضا؟

بالتأكيد، أصبح تشافي هيرنانديز البالغ من العمر 35 عاما، والذي سيغادر برشلونة لينضم إلى نادي السد القطري، أكثر اللاعبين مشاركة على الإطلاق في بطولة دوري أبطال أوروبا بعد أن شارك السبت في المباراة النهائية أمام يوفنتوس في الدقيقة 78 من المباراة بديلا لانيستا.

وكان هذا هو الظهور رقم 151 لتشافي في دوري الأبطال. ووصل بهذا إجمالي عدد مشاركاته مع برشلونة إلى 767 مباراة.

وحمل تشافي كأس دوري أبطال أوروبا السبت وحمله زملاؤه على الأكتاف وأخذ معه الكرة التي لُعبت بها المباراة النهائية.

وقال تشافي للتلفزيون الإسباني "لا يمكن حتى في أفضل الأحلام الممكنة أن أشعر بهذا القدر من السعادة. لا توجد كلمات (تعبر عن حقيقة شعوري)، لا يمكن أن أطلب أكثر من ذلك، وأن أغادر الفريق بهذه الطريقة هو أمر مثالي. هناك بالفعل شعور بالحنين (للفريق الكاتالوني)، ومعرفة أنك لن تلعب لهذا الفريق هو أمر صعب."

مصدر الصورة EPA
Image caption اليغري كان مدربا لميلانو لأربعة مواسم قبل تدريب يوفنتوس

كيف كان رد يوفنتوس على الهزيمة؟

أقر المدير الفني لفريق يوفنتوس الإيطالي ماسيميلانو اليغري بأن الفريق الأفضل هو الذي فاز أمس.

وقال اليغري "في نهاية المباراة أشكر الفريق على هذا الموسم الرائع الذي قدموه، وأيضا بسبب المباراة التي لعبوها الليلة. لقد كان نهائيا رائعا. ولكن للأسف حين تلعب ضد لاعبين رائعين فإنك تشعر بأن الأمور تحت السيطرة، لكن إحداها يمكن أن تفلت منك."

وأضاف "برشلونة فعل ذلك فقط حينما كنا نسيطر على المبارة، ونحن في هذه الحالة كنا على وشك تسجيل أهداف أخرى. لقد كانوا (لاعبو برشلونة) فوق العادة ولم نستطع احتوائهم. لقد خرجنا من هذا النهائي بتقدير كبير للذات وثقة وإدراك أكبر بأنه يمكننا للعب في أوروبا بأسلوب وشخصية رائعة."

ماذا سيفعل نادي "السيدة العجوز" الآن؟

لقد نجح يوفنتوس "السيدة العجوز" في أن يكون وسط الكبار، ويريد الآن أن يظل في هذه المكانة.

وقال اليغري "يمكننا تحسين ما لدينا والسعي للبقاء بين الفرق الثمان الكبرى في أوروبا بصورة مستمرة، وهذا هو أهم هدف للفريق."

المزيد حول هذه القصة