"اتهامات" جديدة من مصر لنائب رئيس فيفا جاك وارنر

مصدر الصورة Reuters
Image caption رئيس اتحاد كرة القدم المصري السابق قال إن جاك وارنر طلب 7 ملايين لمساعدة نوادي أمريكا اللاتينية.

قال الرئيس السابق للاتحاد المصري لكرة القدم إن جاك وارنر النائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي، فيفا، طلب الحصول على سبعة ملايين دولار من مصر، مشيرا إلى أن ذلك قد يساعدها في مسعاها لاستضافة كأس العالم 2010.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الدهشوري حرب، قوله إن وارنر أبدى اهتمامه بلعب دور المستشار لملف مصر، وقال إن المال سيستخدم في دعم اتحادات كرة القدم الفقيرة في دول أمريكا اللاتينية.

ونسب حرب إلى وارنر قوله في اجتماع جرى في الإمارات "أنا عندي أصوات كثيرة في أمريكا اللاتينية، ويمكن أن أكون مستشار الاتحاد المصري في أوروبا".

وقال حرب إن وارنر طلب الحصول على سبعة ملايين دولار قائلا إنه لن يحصل على المال لنفسه لكن سيعطيه إلى "الأندية والاتحادات الفقيرة في أمريكا اللاتينية".

وقال حرب إن الاجتماع جرى قبل 2010 ولم يدل بمزيد من التفاصيل.

ولم تورد رويترز أي تعليق من وارنر. وهو أحد المسؤولين التسعة الذين تتهمهم وزارة العدل الأمريكية بإدارة كيان "إجرامي تلقى رشا" تتجاوز 150 مليون دولار.

وكان وارنر قد نفى الاتهامات الموجهة إليه، وقال إنه لم يحصل مطلقا على رشوة.

وقال في بيان الشهر الماضي "لم تتخذ معي الإجراءات القانونية المتبعة ولم استجوب حتى بشأن هذه المسألة. أؤكد أنني بريء من أي اتهامات".

وقد فشلت مصر في الحصول على أي صوت عند إعلان الدولة المستضيفة لكأس العالم 2010 في 2004. وذهبت البطولة في النهاية إلى جنوب إفريقيا.

وكان علي الدين هلال، وزير الشباب والرياضة المصري بين عامي 1999 و 2004 - قد قال لبرنامج تلفزيوني مصري الخميس الماضي إن حرب أبلغه بأمر عرض مساعدة مصر بعد اجتماعه مع وارنر.

وأكد أن السلطات المصرية رفضت العرض.

المزيد حول هذه القصة