الفيفا يمنع رئيس لجنة فحص عروض بطولتي 2018 و2022 من أي نشاط يتعلق بالكرة

مصدر الصورة Getty
Image caption ينوي ماين-نيكولاس الطعن على قرار منعه من المشاركة في أي نشاط كروي لسبعة أعوام.

منع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) هارولد ماين-نيكولاس، رئيس اللجنة التي فحصت عروض تنظيم بطولتي كأس العالم لعام 2018 و 2022 ، من المشاركة في أي نشاط يتعلق بكرة القدم لسبعة أعوام.

وقالت المنظمة الكروية إنه تم وقف ماين-نيكولاس (54 عاما) بناء على قرار من لجنة الأخلاقيات بها.

وسيدلي الفيفا بالمزيد من التفاصيل عندما "يدخل القرار حيز التنفيذ".

وينوي ماين-نيكولاس الطعن على قرار إيقافه، مستنكرا الإعلان عن القرار قبل انتهاء إجراءات الطعن.

وكان ماين-نيكولاس، الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم في تشيلي، ضمن خمسة مسؤولين بارزين أعلن الفيفا العام الماضي أنهم محل تحقيق.

وأقر بأنه تحدث إلى مسؤولين عن العرض القطري بشأن فرص عمل ممكنة لثلاثة من أقاربه في أكاديمية قطرية للشباب.

وترى لجنة الأخلاقيات في الفيفا أن هذا الحديث "سبب كاف لإضاف الشكوك بشأن نزاهة عملية الفحص التقيم" التي قام بها ماين-نيكولاس، وفقا لرسائل بالبريد الإليكتروني تبادلها مع أحد أعضاء لجنة الأخلاقيات.

وكان ماين-نيكولاس مسؤولا عن تقييم عروض استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 اللتين منحتا إلى روسيا وقطر على التوالي.

كما أعد تقريرا في 2010 حذر فيه الفيفا من أن اختيار قطر لاستضافة بطولة 2022 به مخاطر كبير بسبب ارتفاع درجات الحرارة فيها خلال فصل الصيف.

وطالب ماين-نيكولاس مع مسؤول بارزين عدة بنشر كامل نتائج تحقيق مستقل في آلية منح البطولتين.

لكن الفيفا اكتف في ديسمبر/كانون الثاني بنشر ملخص للتقرير الذي أعده المحامي الأمريكي مايكل غارسيا.

وتجري السلطات السويسرية حاليا تحقيقا جنائيا بشأن آلية منح بطولتي كأس العالم 2018 و2022.

المزيد حول هذه القصة