كوكاكولا تطالب بلجنة مستقلة لإصلاح الفيفا

مصدر الصورة FIFA

أبلغت شركة كوكاكولا، أحد الرعاة الرئيسيين للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اللجنة التنفيذية برغبتها في تشكيل لجنة مستقلة، للإشراف على إصلاح المنظمة التي تعاني أزمة كبيرة، وذلك حسب ما علمته بي بي سي.

وكانت شركة المشروبات الأمريكية العملاقة قد طلبت رسميا في التاسع من يوليو/ تموز الماضي من قيادة الفيفا تأييد تلك الفكرة.

وترغب الشركة في أن يشرف على تلك اللجنة المقترحة ما وصفته بـ "واحد أو أكثر من القادة البارزين المستقلين، لإدارة الجهود الضرورية لإصلاح الفيفا ومتطلبات حقوق الإنسان فيها".

وفي مراسلة، حصلت عليها بي بي سي، تقول شركة كوكاكولا: "نعتقد أن تأسيس مثل هذه اللجنة المستقلة سيشكل طريقة أكثر مصداقية للفيفا للبدء في عملية الإصلاح، وضروري لاستعادة الثقة التي فقدت فيها".

وأضافت الشركة: "نطالب بهذا النهج انطلاقا من التزامنا الأخلاقي العميق وحقوق الإنسان، ومن أجل رؤية نجاح الفيفا".

وتشكل هذه الخطوة ضغطا على رئيس الفيفا المستقيل سيب بلاتر، الذي يناقش برنامجه المقترح للإصلاح مع اللجنة التنفيذية للفيفا الاثنين.

ويمارس بلاتر مهام منصبه إلى حين انتخاب خلف له.

ومن المتوقع أن يقترح بلاتر مجموعة من الإصلاحات، أبرزها تحديد سقف زمني لعضوية ورئاسة اللجنة التنفيذية للفيفا، والكشف عن رواتب كبار المسؤولين فيها.

وفي مايو الماضي كتب عدد من اتحادات العمال والمنظمات الحقوقية رسائل إلى الفيفا، وأكبر شركائها التجاريين ومنهم شركات أديداس ومكدونالدز وكوكاكولا وغيرها، يطلبون منهم الكشف عن أوضاع العمالة في دولة قطر، التي تستضيف بطولة كأس العالم لعام 2020.

وتوجه انتقادات كثيرة لظروف عمل وسكن عمال البناء الأجانب في قطر.

أزمة تاريخية

وبعد ذلك بوقت قصير، دخلت الفيفا في أكبر أزمة في تاريخها، حيث أفضى تحقيقان جنائيان في كل من الولايات المتحدة وسويسرا إلى القبض على مسؤولين رفيعي المستوى في الفيفا، وتقدم رئيسه بلاتر باستقالته.

وتقول شاران بورو من الاتحاد الدولي لنقابات العمال: "كوكاكولا وضعت علامة ضد الفساد، بتأييدها الدعوى لتشكيل لجنة إصلاح مستقلة تعيد بناء الفيفا".

وأضافت: "الآن يأتي الدور على الرعاة الآخرين ليأخذوا موقفا ضد الفساد ،العمال المستعبدون في قطر بحاجة إلى أن يعرفوا أن الفيفا ستطالب تلك الدولة بضمان الحقوق الأساسية للعمال".

مصدر الصورة Reuters
Image caption بعد استقالته، يمارس بلاتر مهام منصبه إلى حين انتخاب خلف له

وأردفت: "ندعم مبادرة شركة كوكاكولا، ونطالب الفيفا بأن تفعل ما يجب فعله في اجتماع الاثنين المقبل".

واختتمت: "لجنة إصلاح خارجية، يقودها شخص مثل الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان، ويدعمها رجال ونساء من الرياضيين واللاعبين يتمتعون بنفس النزاهة، يمكنها أن تصنع شيئا جيدا".

وقال جايمي فوللر، من حملة، فيفا جديدة الآن :"كوكاكولا هي التي تستحق الإشادة لأنها امتلكت الشجاعة لاتخاذ موقف أخلاقي من شيء يمثل حساسية تجارية لها".

موضحا أنه من الرائع أن تفهم وتحترم كوكاكولا قوة الرياضة في المجتمع، هذا هو التحول الكامل للثقافة داخل الفيفا، وطلب الشركة بإصلاح مستقل.

وأكد على أن الإصلاح المستقل يحتاج شخصا يتمتع بالاحترام والثقة من كل الثقافات، سواء كانت غربية أو أسيوية أو من أمريكا اللاتينية وكذلك أفريقيا.

وأوضح أن الفيفا أظهر عدم قدرته على انجاز الإصلاح بمفرده، لذلك يجب أن تكون هناك يد مستقلة تتولى الإصلاح.

وتقدم كوكاكولا مع رعاة آخرين حوالي مليار استرليني للفيفا في كل بطولة كأس عالم، والتي تقام كل أربع سنوات.

وتعرض الرعاة لانتقادات كبيرة في الماضي لعدم استخدامهم نفوذهم لإجبار الفيفا على المضي قدما في الإصلاح، لكن كوكاكولا أصبحت الآن النموذج الجاد للضغوط التي تواجه الاتحاد الدولي لكرة القدم من أحد أهم داعميه اقتصاديا، وهناك مؤشرات عن اتجاه رعاة أخرين ليحذوا حذوها.

وكانت مجموعة مطاعم ماكدونالدز، الأمريكية للوجبات السريعة، قد أصدرت بيانا، الجمعة الماضية، كشفت فيه عن توقعاتها للفيفا، والتي قدمتها للهيئة الحاكمة الشهر الماضي.

وجاء في البيان :"في ماكدونالدز، ندرك أن مستهلكينا حول العالم متحمسون لكرة القدم، ونحن نشاطرهم هذا الحماس، لهذا السبب قمنا برعاية كأس العالم على مستوى العالم لأكثر من 20 عاما، لكن المزاعم والاتهامات الأخيرة شوهت الفيفا وتؤثر على رعايتنا".

ووأضاف البيان "نتيجة لذلك، فقد أعربنا عن قلقنا مباشرة إلى الفيفا ،ونحن نعتقد أن الرقابة الداخلية لا تتوافق مع توقعات ماكدونالدز لشركاء أعمالها في جميع أنحاء العالم".

المزيد حول هذه القصة