مسؤولو الكرة حول العالم يدعون بلاتيني للترشح لرئاسة الفيفا

مصدر الصورة Reuters

دعا معظم رؤساء اتحادات كرة القدم في العالم رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "الويفا" ميشيل بلاتيني بالترشح لرئاسة الاتحاد الدولي "فيفا".

وذكرت تقارير بأن بلاتيني حصل على تأكيدات بتلقي الدعم من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ومن اتحادات آسيا وأمريكا الجنوبية بالإضافة إلى أمريكا الشمالية والوسطى ودول الكاريبي.

ويعتقد أن بلاتيني البالغ من العمر 60 عاما لم يحسم أمره بعد بشأن الترشح لرئاسة الفيفا.

وكان رئيس الفيفا سيب بلاتر أعلن في الثاني من يونيو / حزيران أنه سيتنحى عن منصبه، وأعلن يوم الاثنين عن خطط لإجراء إصلاحات داخل الفيفا.

وسيجري بلاتر محادثات مع اللجنة التنفيذية للفيفا بشأن موعد إجراء الانتخابات الجديدة لرئاسة الاتحاد الدولي، في حين أعلنت العديد من الاتحادات الإقليمية للعبة أنها تفضل إجراءها في 16 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وانتخب بلاتر، البالغ من العمر 79 عاما، لفترة رئاسة خامسة في 29 مايو/أيار، لكنه أعلن بعد أربعة أيام فقط عن نيته التنحي عن منصبه وسط تحقيقات تتعلق بالفساد.

ودعا المرشح السابق لرئاسة الفيفا الأمير علي بن الحسن بلاتر إلى مغادرة منصبه على الفور.

مصدر الصورة Reuters
Image caption سيب بلاتر يتولى رئاسة الفيفا منذ عام 1998

وقال الأمير علي إنه "لا يمكن إطالة أمد استقالة الرئيس بلاتر أكثر من ذلك، يجب عليه أن يغادر (منصبه) الآن".

وأضاف: "لا يمكن أن يسمح له بالتخطيط لخلافته وإدارة عملية الانتخاب الحالية. ويجب تعيين قيادة مؤقتة مستقلة لإدارة الانتخابات بالإضافة إلى الإصلاحات التي يجري مناقشتها قبل الانتخابات".

وقال الأمير، الذي لم يعط أي إشارة في بيانه إذا كان ينوي الترشح مرة أخرى لرئاسة الفيفا أم لا، إن موعد إجراء الانتخابات في ديسمبر/كانون الأول غير منصف لأعضاء الفيفا.

وقال الأمير علي، البالغ من العمر 39 عاما والذي يتولى رئاسة الاتحاد الأردني لكرة القدم منذ عام 1999، :"لن يكون ممكنا لأي من اتحادات كرة القدم الأخرى في العالم تقديم مرشحين ذي مصداقية من مجتمعنا (أسرة كرة القدم)".

وأضاف: "إنه من حقها التام (هذه الاتحادات) أن تكون جزءا من العملية، وأن يتاح لها الوقت للتكفير في المستقبل بعناية دون التسرع إلى إجراء انتخابات مبكرة".

ومن غير المتوقع أن يتراجع بلاتر عن إعلان التنحي بالرغم من أنه أشار في يونيو / حزيران الماضي على ما يبدو إلى أنه سيعيد النظر في هذا القرار.

المزيد حول هذه القصة