رئيس اللجنة المنظمة لمونديال روسيا 2018 يقول إن بلاتر "ضحية"

مصدر الصورة Reuters
Image caption يرى سوروكين أن بلاتر تحمل مسؤولية أشياء ليست في نطاق مسؤوليته

قال رئيس اللجنة المسؤولة عن تنظيم مونديال كأس العالم 2018 في روسيا إن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) سيب بلاتر "ضحية".

وقال أليكسي سوروكين، رئيس اللجنة المنظمة لبطولة روسيا 2018، لبي بي سي إن السويسري سيب بلاتر البالغ من العمر 79 عاما "رجل شجاع للغاية".

ومن المقرر أن يغادر بلاتر منصبه في فبراير/ شباط المقبل بعد أزمة الفساد التي تعصف بالفيفا.

وأضاف سوروكين "لسوء الحظ قرر بلاتر أن يتحمل المسؤولية عن أشياء بعينها ليست في نطاق مسؤوليته".

وجاءت تصريحات سوروكين في الوقت الذي يزور فيه بلاتر مدينة سان بطرسبرغ الروسية لسحب قرعة تصفيات بطولة كأس العالم 2018.

وتعد هذه الزيارة أول زيارة خارجية، يقوم بها بلاتر منذ بدء تحقيقات جنائية، في مزاعم بحصول مسؤولين بالفيفا على رشاوى ممنهجة.

وقال سوروكين: "لقد كان دوما صديقا لبلادنا. نحن نحترم قراراته. نحن واثقون أن كل ما يفعله بلاتر لصالح الفيفا التي كرس حياته لها".

وفتحت السلطات في الولايات المتحدة وسويسرا تحقيقين جنائيين في منح تنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و2022 لروسيا وقطر، مما أثار توقعات بإمكانية سحب التنظيم وإعادة التصويت.

لكن سوروكين قال إن هذا الجدل "يلقي الظلال على أهم منتجات الفيفا، وهي بطولة كأس العالم دون أي أساس".

وأضاف: "إنها قضية مضخمة تماما وتضر بنا. إنها لا تزال مثارة في وسائل الإعلام وفي عقول الناس، وهذا أمر محبط في الحقيقية".

وأردف: "نحن بحاجة إلى التركيز. حان الوقت لأن نمضي في طريقنا وأن نتوقف عن إثارة هذا الموضوع والنقاش فيه".

وكان تحقيق داخلي للفيفا أجري العام الماضي قد برأ روسيا من ارتكاب أي خطأ، وقال سوروكين إنه لا يساوره أي قلق بشأن احتمال فقدان بلاده لتنظيم البطولة.

وأضاف: "حتى الآن نحن نقرأ عن هذا الموضوع فقط في وسائل الإعلام. إنه لا يشغلنا بالمرة. لم نتسلم أي طلبات أو أوراق رسمية بشأنه. هذان التحقيقان يجريان بناء على طلب الفيفا، وهذا دليل على أن الفيفا قادر تماما على الرقابة الذاتية".

مصدر الصورة Reuters
Image caption من المقرر أن يغادر بلاتر منصبه في فبراير/ شباط المقبل

أما الرئيس السابق للاتحاد الانجليزي لورد تريسمان، يري أن الاتحاد الأوربي لكرة القدم (يوفا) يجب أن يستمر في مقاطعة بطولة كأس العالم 2018.

وقال تريسمان: "لقد أبديت في الماضي التحفظات التي أراها بشأن استضافة روسيا لبطولة كأس العالم. إنها عملية معقدة لكن من المستحيل التحقيق فيها، لأن كل أجهزة الحواسيب دمرت، وكل الوثائق مزقت".

وأضاف: "لقد استولت روسيا على إقليم من دولة مجاورة لها، وتورطت في إسقاط طائرة مدنية. يجب أن يكون هناك بعض الحدود لما يمكن أن تقبله من دولة ستكافأها بعد ذلك بشرف تنظيم كأس العالم".

وتعليقا على العنصرية في كرة القدم الروسية، قال سوروكين: "إنها قضية، وتمثل تحديا ومن غير المفيد بالمرة أن نحاول تجاهلها. لكنها ليست ممنهجة في مجتمعنا ولدينا الكثير من الأدلة على أنها ليست مستوطنة".

وأضاف: "معظم هذه الحالات فردية وليست ناتجة عن تنسيق جماعي. إنها لا تعبر عن طريقة تفكير سائدة في مجتمعنا. إنها تقتصر على بعض الاشتباكات وأصبحت الآن أقل حدوثا. من المؤسف أنها تحدث بالفعل، وسنكون ساذجين لو اعتقدنا أننا بإمكاننا القضاء عليها غدا".

وأضاف: "التعليم وفرض عقوبات يمكن أن يسهم في القضاء على العنصرية. سيحاكمون جنائيا ولدينا تشريعات مناسبة لذلك".

المزيد حول هذه القصة