اللجنة الأولمبية الدولية "لن تتساهل مطلقا مع اتهامات تناول منشطات حال تأكدها"

مصدر الصورة Getty
Image caption رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الألماني توماس باخ: "ليس لدينا سوى اتهامات"

قال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الألماني توماس باخ، إن اللجنة لن تتهاون مطلقا في حالة إثبات اتهامات بوجود تعاطٍ واسع النطاق للمنشطات في ألعاب القوى.

يأتي ذلك بعدما نشرت صحيفة "صنداي تايمز" اللندنية بيانات لنحو خمسة آلاف رياضي قالت إنها تكشف عن وجود "تلاعب هائل" في نتائج عينات الدم.

وتعود البيانات المسربة إلى الرابطة الدولية لاتحادات ألعاب القوى.

وقال باخ: "في الوقت الحالي، ليس لدينا سوى اتهامات، وعلينا احترام مبدأ افتراض البراءة".

كان مخبر متطوع قد سرب بيانات خاصة باختبارات فحص الدم إلى محطة تلفزيونية ألمانية وصحيفة "ذا صن تايمز".

وغطت البيانات الفترة من 2001 إلى 2012.

وقال باخ "إذا كانت هناك حالات تشمل نتائج خاصة بألعاب الألمبياد، فلن تتهاون اللجنة الأولمبية الدولية على الإطلاق في سياستنا العامة".

في السياق، وصف لمين دياك، رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، أي تلميح إلى أن الاتحاد قد قصر في واجبه في فحص الرياضيين للتأكد من عدم تناولهم المواد المنشطة بأنه "مثير للسخرية."

وقال دياك، للصحفيين في العاصمة الماليزية كوالا لامبور: "هناك ادعاءات فقط، لكن لا أدلة. نريد النظر إلى أي أدلة بشكل جدي، لأن القول إننا لم نتابع هذه الأمور بشكل جدي بين عامي 2001 و2012 مثير للسخرية."

كانت صحيفة "صنداي تايمز" اللندنية وشبكة ARD الألمانية قد قالتا، الأحد، إنهما حصلتا على معلومات سرية من الاتحاد عن طريق تسريب تقول إن عدائي المسافات الطويلة من المشتبه في تعاطيهم المنشطات ما برحوا يفوزون بثلث الأوسمة في الدورات الأولمبية والبطولات العالمية.

المزيد حول هذه القصة