بيتر تشيك يحافظ على شباك أرسنال نظيفة أمام هجمات ليفربول

مصدر الصورة Getty
Image caption كان بيتر تشيك صفقة رابحة لأرسنال، إذ زاد من اطمئنان الفريق لأن حارسا بارعا يقف وراءه

تعادل فريقا ليفربول وأرسنال بدون أهداف في الجولة الثالثة بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ويرجع الفضل في احتفاظ أرسنال بشباك نظيفة بصفة أساسية إلى المستوى الفائق الذي تمتع به أداء حارس المرمى بيتر تشيك في ظل أخطاء دفاع فريقه.

وكانت السيطرة لليفربول في الشوط الأول من المباراة، إلا أن حارس المرمى تشيك، الذي انتقل إلى أرسنال من تشيلسي في الفترة الأخيرة، كان من أهم العوامل التي ساعدت أرسنال على إنهاء المباراة بالتعادل السلبي.

وأنقذ تشيك مرمى أرسنال من عدة تسديدات لكريستيان بينتيك علاوة على التصدي لتسديدة فيليبه كوتينيو لتصطدم بالقائم.

وسيطر أرسنال على أغلب الشوط الثاني، لكنه أهدر الكثير من فرص التهديف التي كان أهمها تسديدة أليكسس سانشيز التي ارتطمت بالقائم وكرة أوليفيير جيراود التي تصدى لها حارس مرمى ليفربول سيمون ميغنوليت.

واستحوذ أرسنال على حارس المرمى التشيكي بيتر تشيك في يونيو/ حزيران الماضي مقابل عشرة ملايين جنيه إسترليني.

ويقول فيل ماكنولتي كبير الكتاب عن كرة القدم في نادي الإمارات إن هذا الحارس الرائع أثبت أنه يستحق بالفعل تلك الأموال عندما ساعد أرسنال على استعادة الأمل في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي من خلال وجود سد منيع أمام كل من يحاول التسديد في اتجاه مرمى النادي الإنجليزي العريق.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تصدى اللاعب لأهداف كانت في حكم المؤكدة رغم الاستياء الذي ابداه حياله جماهير أرسنال في مباراته الأولى مع الفريق

وأبدى جمهور أرسنال استياءه من تشيك في ظهوره الأول مع الفريق بعد أن أظهر أداء ضعيفا عندما هُزم أرسنال من ويست هام، لكنه تمكن من تحويل هذا الاستياء إلى إعجاب عندما خلص الفريق من الحصار الذي ضربه مهاجمو ليفربول حول مرماه في الشوط الأول من المباراة.

فقد نجح اللاعب في التصدي لكل التسديدات التي وجهت نحو المرمى ببراعة تجاوزت الحدود، خاصة عند التصدي لقذيفة من مهاجم ليفربول كريستيان بينتيك.

وكان تصديا بارعا أثبت الحارس التشيكي من خلاله أنه ما زال يتمتع بكامل لياقته البدنية بعدما قفز ليحول مسار الكرة القوية من داخل المرمى إلى الارتطام بالقائم.

لذلك، إذا كان هناك ثمة شكوك تساور جمهور أرسنال على الصفقة التي كلفت ناديهم عشرة ملايين جنيه إسترليني، من المرجح أن الكرات التي تصدى لها تشيك قد بددت كل هذه الشكوك وأكسبت الحارس الجديد لأرسنال ثقة المشجعي النادي.

وحصل بيتر تشيك على لقب أفضل حارس في الدوري الفرنسي موسم 2003/2004، وجائزة القفاز الذهبي من باركليز موسمي 2004/2005 و 2009/2010، ولقب أفضل حارس في العالم عام 2005، وهو أصغر حارس يفوز بالجائزة، علاوة على لقب أفضل لاعب في التشيك ست مرات متتالية.

المزيد حول هذه القصة