نيوكاسل يوقف انتصارات مان يونايتد ويقتنص منه نقطة

مصدر الصورة Getty
Image caption فابريتسيو كولوتشيني (يمين) استبسل في دفاع نيوكاسل أمام ميمفيس ديباي.

فشل نادي مانشستر يونايتد بتحقيق الفوز الثالث على التوالي، بعد تعادل سلبي على أرضه أمام ضيفه نيوكاسل.

ولم يحتسب الحكم هدفا سجله وين روني ليونايتد بداعي التسلل.

أما نيوكاسل فحاول التسجيل عبر رأسية مهاجمه الصربي أليكساندر ميتروفيتش، لكنها اصطدمت بالعارضة.

وفي المجمل كان المان مسيطرا على الكرة ولكن الدقة في انهاء الهجمة كانت مفقودة، إلا أن نيوكاسل أيضا كانت له محاولات كاد من خلالها أن يخطف هدف تقدم منها.

وضغط لاعبوا يونايتد بشدة على مرمى نيوكاسل وسددوا 20 مرة خلال ثلث الساعة الأول من المباراة، 4 منها كانت على المرمى بالضبط، وهو ما لم يفعلوه في المباراتين السابقتين.

وبذلك يكون في جعبة مانشستر يونايتد الآن 7 نقاط من 3 مباريات وهو أمر لا بأس به خصوصا وأن مرماه ما زال نظيفا بعد 270 دقيقة من اللعب.

وحصل كل من خوان ماتا وروني ومورغان شنايدرلن، وحتى المدافع لوك شو، على فرص كبيرة للتهديف لكنهم فشلوا بسبب سوء انهائهم الهجمة من جهة وبراعة حارس نيوكاسل من جهة أخرى.

مصدر الصورة Reuters
Image caption خوان ماتا أهدر فرصا أمام المرمى

ليس صيدا سهلا

وعلى الرغم من مجيئ نيوكاسل إلى أولد ترافورد وهو خاسر من سوانزي ومتعادل على أرضه أمام ساوثهامبتون، إلا أنه لم يكن خصما ضعيفا أمام المان طوال التسعين دقيقة، وقد لن يكون كذلك في باقي مباريات الموسم.

ففي اللحظات التي شن فيها المان أخطر هجماته، كان لاعبو نيوكاسل يدافعون ببسالة، أبرزها محاولات الإيقاف التي كان يقوم بها فابريتسيو كولوتشيني.

وتعقيبا على نتيجة التعادل السلبي، قال لويس فان خال مدرب مانشستر يونايتد:"نحن مرتاحون للأداء ولكن ليس للنتيجة، لم نكن محظوظين".

وأضاف فان خال إن فريقه كان الأفضل في المباراة وإن يونايتد كانت لديه الرغبة بالفوز وليس الطرف الآخر.

وبدوره قال ستيف ماكلارين مدرب نيوكاسل: "نشعر بالإحباط، فقد كنا نعلم أن أول 20 دقيقة كانت تحت سيطرتهم، لكن دفاعنا والتزام الفريق كانا رائعين وكان علينا اقتناص الفوز، فقد سنحت الفرص ولكن لم نخطفها".

ويحتل يونايتد حاليا المركز الثاني مؤقتا برصيد 7 نقاط، ريثما تنتهي مباراة غريمه اللدود ماشنستر سيتي أمام إيفرتون اليوم.

كما يحتل سيتي المركز الثالث برصيد 6 نقاط، والفوز على إيفرتون يعني صعوده إلى صدارة الترتيب التي يحتلها الآن نادي ليستر.

المزيد حول هذه القصة