فيرغسون: هؤلاء هم أفضل أربعة لاعبين أشرفت على تدريبهم

مصدر الصورة Getty
Image caption حصل فيرغسون على دوري أبطال أوروبا عام 1999 أمام بايرن ميونخ و2008 أمام تشيلسي

قال المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي سير أليكس فيرغسون إنه عمل مع أربعة لاعبين فقط من الطراز العالمي خلال مسيرته مع مانشستر يونايتد على مدى 26 عاما.

وقاد فيرغسون الشياطين الحمر للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا مرتين، ولقب الدوري الإنجليزي الممتاز 13 مرة.

وأشار المدير الفني الاسكتلندي إلى أن أفضل أربعة لاعبين أشرف على تدريبهم خلال مسيرته في "أولد ترافورد" هم بول سكولز، وإريك كانتونا، وكريستيانو رونالدو، وريان غيغز.

وأضاف لبي بي سي: "هؤلاء هم اللاعبون الذين كانوا قادرين على صناعة الفارق، والدليل واضح على ذلك".

ووصف فيرغسون (73 عاما) كانتونا، الذي انتقل لمانشستر يونايتد قادما من نادي ليدز يونايتد في نوفمبر/تشرين الثاني 1992، بـ"المحفز"، قائلا: "عندما تعاقدنا معه حصلنا على لقب الدوري ذاك الموسم بفضل قدرته على صناعة وإحراز الأهداف".

وأضاف: "كان الواعدان ريان غيغز، وبول سكولز لاعبين رائعين فحسب، لكن الشيء المثير في رحلتهما مع كرة القدم هو طول فترة بقائهما في الملاعب".

وأردف: "بالطبع، رونالدو لاعب كرة قدم عبقري ومتكامل".

ووصف فيرغسون واين روني، وديفيد بيكهام، وروي كين، وكارلوس تيفيز، وريو فيرديناند، وبيتر شمايكل بـ"اللاعبين العظماء"، لكن "هؤلاء الأربعة ارتقوا بأنفسهم فوق كل هؤلاء".

Image caption حصل كانتونا على الدوري الإنجليزي الممتاز أربع مرات تحت قيادة فيرغسون، كما حصل على ثنائية الدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي مرتين

وأصدر فيرغسون، الذي يعمل حاليا مديرا في مانشستر يونايتد ومحاضر بكلية إدارة الأعمال بجامعة هارفارد، كتابا جديدا عن فن الإدارة باسم "القيادة"، وتحدث عن العديد من الموضوعات، بدءا من كانتونا وحتى أزمة الصواريخ الكوبية.

"ضربة معلم"

ووصف فيرغسون تعيين ريان غيغز مساعدا للمدير الفني الحالي لمانشستر يونايتد لويس فان غال بأنه "ضربة معلم".

وحصل غيغز (41 عاما) على 34 بطولة تحت قيادة فيرغسون ليصبح بذلك أكثر اللاعبين تتويجا بالبطولات في تاريخ كرة القدم الإنجليزية، قبل أن يعتزل عام 2014.

وقال فيرغسون، الذي اعتزل في العام السابق، لبي بي سي: "كان خيارا رائعا من قبل لويس فان غال، نظرا لخبرة غيغز والفترة الطويلة التي قضاها داخل جدران النادي وقدراته الكبيرة".

Image caption اعتزل فيرغسون عام 2013 بعد حصوله على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الثالثة عشرة

وكان المدير الفني السابق لنادي إيفرتون ديفيد مويس قد خلف فيرغسون في قيادة مانشستر يونايتد لكنه أقيل من منصبه قبل نهاية الموسم، وتولى غيغز قيادة الفريق خلال آخر أربع مباريات بالمسابقة.

وبمجرد تعيين المدير الفني السابق لمنتخب هولندا مديرا فنيا لمانشستر يونايتد في بداية موسم 2014/2015 اختار غيغز مساعدا له.

المنتخب الإنجليزي

ويرى فيرغسون أنه "لم يكن قريبا على الإطلاق" من تولي قيادة المنتخب الإنجليزي، بالرغم من أن رئيس النادي السابق مارتن إدواردز سمح لاتحاد كرة القدم الإنجليزي مرتين بالتفاوض مع المدير الفني الاسكتلندي.

ويقول فيرغسون: "إنها مهمة مستحيلة، فهناك ضغط هائل على المدير الفني للمنتخب الإنجليزي. في كل بطولة ترشح الصحافة - لسبب ما - المنتخب الإنجليزي للحصول على اللقب أو تضعه ضمن المرشحين، لكني أرى أنه لم يكن يوما ما مرشحا لذلك".

وأضاف: "الجمهور أيضا يتأثر بما تكتبه الصحافة. هناك جيش عظيم من الجمهور يزحف خلف المنتخب الإنجليزي في كأس العالم والبطولات الأوروبية، وهو شيء عظيم لكنه يضع ضغوطا أيضا".

Image caption كان فيرغسون ومورينيو متنافسين شرسين داخل الملعب، لكن كل منهما كان معجبا بقدرات الآخر

المزيد حول هذه القصة