تجميد بعض أصول نيمار في البرازيل لاتهامه بالتهرب الضريبي

مصدر الصورة AP

وجه قاض في البرازيل اتهاما رسميا للاعب كرة القدم نيمار (23 عاما) بالتهرب من ضرائب بقيمة 16 مليون دولار.

وقال القاضي إن نيمار، مهاجم فريق برشلونة الإسباني، لم يعلن سوى عن ما يعادل 8 في المئة فقط من ثروته في عام 2013.

كما اتهم نيمار بعدم الإفصاح عن مبالغ تلقاها مقابل اشتراكه في إعلانات وأخرى من نادي برشلونة.

وقرر القاضي تجميد ما قيمته 47.6 مليون دولار من أصول نيمار.

وقال القاضي إن الغرض من التجميد هو تغطية الفوائد والغرامات المحتملة، بالإضافة إلى منع اللاعب من بيع أصول قبل تسوية القضية.

وأوضح أن بعض الأصول المجمدة باسم نيمار بالإضافة إلى ثلاث شركات يشترك في ملكيتها مع والديه.

لكن والدي لاعب المنتخب الوطني البرازيلي أنكرا ارتكاب نيمار أي مخالفة، قائلين إن قرار القاضي بُني على "فهم خاطئ" لدخل ابنهما.

وقال الوالدان "نيمار لم يتهرب من دفع الضرائب، وكذلك لم تفعل أي من شركاتنا".

وانضم نيمار إلى فريق برشلونة في يونيو/ حزيران 2013 بعد مسيرة ناجحة مع نادي سانتوس البرازيلي.

لكن الصفقة أثارت تحقيقات في إسبانيا بشأن الفساد، وذلك في ظل اتهامات بأن المبلغ المدفوع كان أضخم كثيرا من المبلغ المعلن عنه وهو 57 مليون يورو (65 مليون دولار).

المزيد حول هذه القصة