رئيس الفيفا "يجب أن يكون لاعب كرة قدم سابق"

Image caption يرى فيغا أنه من الأفضل أن يتولى رئاسة الفيفا لاعب كرة قدم سابق

قال مدافع توتنهام السابق رومان فيغا، الذي يدرس الترشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إنه من الأفضل أن يدير المنظمة الكروية لاعب سابق.

وأضاف فيغا: "لو شعرت بأنني سوف أمثل أحد عوامل الدفع في اتجاه إصلاح الفيفا، فسوف أمضي قدما في الترشح للمنصب."

وتجتمع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي يوم الثلاثاء المقبل لمناقشة إمكانية تأجيل الانتخابات المقرر إجراؤها في فبراير/ شباط المقبل.

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا"، ميشيل بلاتيني، إنه تعرض لمعاملة "مشينة"، مؤكدا أنه سيترشح لمنصب رئيس الفيفا أمام الأمير الأردني علي بن الحسين، ولاعب الوسط السابق لتوباغو وترينداد ديفيد ناكيد، وكلاهما أكد عزمه الترشح في الانتخابات المقبلة.

ومن المتوقع أن يترشح للمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، وذلك قبل نهاية الموعد المحدد لقبول أوراق الترشح في 26 أكتوبر/ تشرين الأول.

وقال فيغا لبي بي سي إنه يدعم فكرة أن يتولى لاعب كرة قدم رئاسة الفيفا.

وأضاف: "نحن نمثل المنتج في هذا المجال، ولدينا دراية كاملة بكرة القدم ونعرف قواعدها جيدا، ونفهم كل صغيرة وكبيرة فيها ونعي سياساتها تماما."

ويعمل فيغا في القطاع المالي منذ اعتزاله كرة القدم في 2004.

وساق فيغا بعض الأدلة على صلاحيته للمنصب عندما قال: "أجمع بين خبرات كرة القدم والقطاع المالي، وسوف أسخرها في خدمة الفيفا."

وأضاف أنه سوف يحزم أمره فيما يتعلق بالترشح خلال أيام قليلة.

وكان الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم قد علق دعمه لبلاتيني بسبب التحقيقات التي تجريها لجنة القيم بالفيفا في مزاعم تلقيه "أموالا بشكل غير قانوني" من بلاتر.

وقال فيغا إنه سيرحب بدعم الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

ويخضع بلاتر، الذي يتنحى عن رئاسة الفيفا في فبراير/ شباط المقبل، لتحقيق جنائي في تهم تتضمن منحه بلاتيني مبالغ تصل إلى 1.35 مليون جنيه إسترليني في 2011.

وينفي بلاتر وبلاتيني ضلوعهما في أي مخالفات.

المزيد حول هذه القصة