اللجنة التنفيذية باليويفا ستبحث مستقبل بلاتيني

مصدر الصورة Getty
Image caption ينفى بلاتيني ارتكاب أية مخالفات.

تجتمع اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) في سويسرا في وقت لاحق الخميس لمناقشة مستقبل رئيس الاتحاد ميشيل بلاتيني.

ويأتي هذا بعدما قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إيقاف رئيسه جوزيف بلاتر وبلاتيني، نائب رئيس الفيفا، لمدة 90 يوما بسبب مزاعم بتلقي الأخير أكثر من مليوني دولار بشكل غير معلن من الأول.

وبالرغم من الدعم الذي تقدمه اللجنة التنفيذية باليويفا لبلاتيني، قال ألان هانسن، أحد أعضاء اللجنة، لبي بي سي إن الأمر محبط ويثير العديد من علامات الاستفهام.

وينفى كل من بلاتيني وبلاتر ارتكاب أية مخالفات.

وسوف تسحب عدة بلدان دعمها لترشيح بلاتيني لرئاسة الفيفا إذا لم تحصل على تطمينات بشأن المبلغ الذي حصل عليه بلاتيني من بلاتر والذي يصل إلى 1.35 مليون جنيه استرليني.

ويواجه بلاتر تحقيقات جنائية حول المبلغ الذي دفعه لبلاتيني عام 2011، في حين يستجوب بلاتيني حول نفس الموضوع.

ولا يوجد عقد مكتوب بتفاصيل المبلغ، وهو ما دفع العديد من الدول لإعادة التفكير في دعم بلاتيني في انتخابات الفيفا في فبراير / شباط المقبل.

وقال مسؤولون من هولندا وألمانيا والدنمارك إنهم سيسعون للحصول على تطمينات حول المبلغ الذي حصل عليه بلاتر خلال اجتماع اللجنة التنفيذية في مدينة نيون السويسرية.

واستمر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في دعمه "بالإجماع" لبلاتيني، لكنه أشار إلى أنه "يتابع التحقيقات الجارية".

وردا على سؤال حول هذا المبلغ وعن مستقبله، قبل الاجتماع الطارئ للجنة يوم الخميس، رفض بلاتيني التعليق.

وأعلن الأمير الأردني علي بن الحسين ترشحه رسميا لرئاسة الفيفا، مؤكدا على إصراره على انعقاد الانتخابات في فبراير / شباط القادم كما هو مخطط لها.

وقال بلاتيني (60 عاما) إنه حصل على المبلغ كدفعة متأخرة عن عمله كمستشار لبلاتر خلال الفترة بين عامي 1998 و2002. لكن التأخير لمدة تسع سنوات في استلام باقي المبلغ أثار مخاوف بعض أعضاء الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

أما بلاتر (79 عاما) فقال إن المبلغ الذي حصل عليه بلاتيني كان "تعويضا شرعيا ولا شيء أكثر من ذلك".

وقال بلاتيني إن محققين سويسريين تحدثوا معه بشأن هذا المبلغ. وقال المحققون في وقت لاحق إن المسؤول الفرنسي كان "بين شاهد ومتهم".

ويتهم أعضاء النيابة السويسرية بلاتر أيضا بتوقع عقد "لا يصب في صالح" الاتحاد الدولي لكرة القدم.

ويعتقد أن هذا العقد هو اتفاق حقوق البث التليفزيوني الذي وقع عام 2005 بين الفيفا وجاك وارنر، الرئيس السابق لاتحاد شمال ووسط أمريكا والكاريبي (الكونكاكاف).

المزيد حول هذه القصة