جوزيه مورينيو يرفض الحديث بعد طرده في مباراة ويستهام

مصدر الصورة PA
Image caption مورينيو كان طرفا في خلافات عديدة هذا الموسم

رفض البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي الانجليزي الحديث لوسائل الإعلام بعد واقعة طرده في مباراة فريقه أمام ويستهام التي انتهت بخسارة الفريق بهدفين لهدف.

وكان مورينيو حذر يوم الجمعة من أن علاقته مع وسائل الإعلام ستتغير بعد نشر صورة له التقطت بكاميرا الهاتف وهو في غرب لندن.

وقال مورينيو: "لن تحصلوا مني على عناوين رئيسية جيدة ومسلية بعد الآن".

وكان غاري كاهيل اللاعب الوحيد في تشيلسي الذي تحدث بعد المبارتة، وقال: "إننا لا نشعر بالأسى على أنفسنا".

وتعد الهزيمة أمام ويستهام هي الخامسة لتشيلسي هذا الموسم من 10 مباريات خاضها الفريق حتى الآن في الدوري الانجليزي.

وكان حكم المباراة قد طرد مورينيو ومساعده سيلفينيو لورو ولاعب خط الوسط نيمانيا ماتيتش.

مصدر الصورة Reuters
Image caption مورينيو تابع المباراة من المدرجات بعد طرده بين شوطي المباراة أمام ويستهام

وطرد لورو بعد ردود فعل غاضبة على الإنذار الثاني لماتيتش قبل نهاية الشوط الأول، بينما تلقى مورينيو البطاقة الحمراء بسبب تعليقاته للحكم جون موس بين شوطي المباراة.

وتابع مورينيو معظم أوقات الشوط الثاني من المدرجات في ملعب ابتون بارك، لكنه اختفى بعد فترة وجيزة من إحراز كارول الهدف الثاني لويستهام.

وقال المدير الفني لويستهام سلافن بيليتش إنه تحدث مع مورينيو عقب المباراة.

وأضاف: "أدرك ما يشعر به (مورينيو)، فهو يرى أن القرارات كانت موجهة ضده. كنت سأشعر بالأسى إذا كان الأمر ضدنا. ولكن هذه ليست أخطاء، بل هي أمور تتعلق بوجهات النظر".

وكان مورينيو طرفا في خلافات عديدة هذا الموسم من بينها حادثة طرد طبيبة الفريق ايفا كارنيرو من مقعد البدلاء وتغريمه 50 ألف جنيه استرليني من اتحاد كرة القدم الانجليزي وإيقافه لمباراة واحدة مع تأجيل التنفيذ بسبب تعليقات أدلى بها ضد الحكام قال فيها إنهم "يخشون" احتساب ركلات الجزاء لصالح فريقه.

المزيد حول هذه القصة