"لاعبون كبار" بالفيفا وراء منح روسيا تنظيم كأس العالم 2018

مصدر الصورة Reuters

تورط "لاعبون كبار" في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في الاتفاق على منح روسيا حق تنظيم كأس العالم 2018، وذلك قبل التصويت على الدولة المضيفة، حسبما قال مستشار سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي الموقوف.

وأضاف المستشار كلاوس ستوكير إن محادثات جرت "خلف الستار"، تضمنت أعضاء من اللجنة التنفيذية للفيفا.

وكان بلاتر قد أشار مؤخرا إلى أنه حدث اتفاق على منح روسيا والولايات المتحدة حق تنظيم بطولتي 2018 و2022 على التوالي.

لكن بطولة عام 2022 ذهبت إلى قطر في النهاية بعد تغير في التصويت.

وقال ستوكير الذي يعمل كمتحدث باسم بلاتر خلال فترة إيقافه التي تستمر 90 يوما "قبل أن يتخذ القرار في حالة روسيا والولايات المتحدة كانت هناك محادثات خلف الستار".

وأضاف "لم تتضمن تلك المحادثات كل أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا، لكن تضمنت اللاعبين الكبار".

وتخضع عملية الترشح لتنظيم بطولتي 2018 و2022 لتحقيق جنائي في سويسرا. وجاء هذا بموازاة تحقيق تجريه الولايات المتحدة عقب اعتقال عدد من كبار المسؤولين التنفيذيين في الفيفا وتوجيه وزارة العدل الأمريكية اتهامات بالفساد لهم.

ويقضي السويسري سيب بلاتر (79 عاما) إيقافا لمدة تسعين يوما رفقة رئيس الاتحاد الأوروبي، ميشيل بلاتيني (60 عاما)، ولكن الرجلين ينفيان مخالفتهما للقانون.

المزيد حول هذه القصة