وكالة مكافحة استخدام المنشطات تدعو لطرد روسيا من منافسات العاب القوى

مصدر الصورة Reuters
Image caption مقر الوكالة في منتريال بكندا

أوصت لجنة منبثقة عن وكالة مكافحة استخدام المنشطات الدولية في تقرير اصدرته الاثنين بحرمان روسيا من المشاركة في منافسات العاب القوى بما في ذلك دورة الالعاب الأولمبية المقبلة في البرازيل.

وكانت اللجنة المستقلة قد فحصت مزاعم استخدام المنشطات ومحاولات اخفاء ذلك والابتزاز في الرياضة الروسية، وهي مزاعم تورط فيها ايضا الاتحاد الدولي لالعاب القوى الذي يشرف على هذه الرياضة على النطاق العالمي.

وقالت اللجنة في تقريرها إن اولمبياد لندن 2012 قد "خرب" نتيجة "التغاضي الواسع النطاق" عن معاقبة الرياضيين الذين تحوم الشكوك حول استخدامهم المنشطات.

كما اتهمت اللجنة روسيا بادارة برنامج لاستخدام المنشطات "تديره الدولة."

وأوصى التقرير بحرمان 5 رياضيين و5 مدربين من المشاركة في المنافسات الرياضية مدى الحياة.

وقال الرئيس الحالي للاتحاد الدولي لالعاب القوى، العداء البريطاني السابق سباستيان كو، لبي بي سي إنه طلب من الاتحاد الروسي لالعاب القوى الرد على هذه الاتهامات بحلول نهاية الاسبوع الحالي.

مصدر الصورة PA
Image caption الرئيس الحالي للاتحاد الدولي لالعاب القوى سباستيان كو

وقال كو إنه بعد الاطلاع على الرد الروسي سيقوم الاتحاد الدولي بتدارس الخيارات المتاحة له بما في ذلك فرض عقوبات على روسيا التي سينتج عنها تعليق مشاركتها في المنافسات.

وقال "لا اضع جدولا زمنيا لذلك، ولكني سأفعل كل ما هو ضروري. هذا ليس طريقا سريعا لعودة روسيا."

وكان رئيس اللجنة المنبثقة عن وكالة مكافحة استخدام المنشطات ديك باوند، الذي رئس مؤتمرا صحفيا عقدته الوكالة يوم الاثنين، قد أوصى ايضا بحرمان روسيا من المشاركة في اولمبياد السنة المقبلة.

وقال "نأمل في أن يعالجون الموقف طواعية، ولكن اذا امتنعوا عن ذلك قد تكون النتيجة حرمانهم من المشاركة في العاب القوى في اولمبياد ريو دي جانيرو. آمل أن يستوعبوا أن وقت التغيير قد حان."

من جانبه، قال وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو لوكالة انترفاكس للأنباء إن التوصيات التي خلص اليها التقرير ستنفذ، فيما قال رئيس الاتحاد الروسي لالعاب القوى بالوكالة فاديم زيليتشنوك إن الوكالة غير مخولة للدعوة الى تعليق عضوية اي بلد.

كما قال في حديث خص به محطة R-Sport الرياضية التلفزيونية "موضوع التعليق ينبغي أن يبحث في اجتماع الاتحاد الدولي لالعاب القوى في تشرين الثاني / نوفمبر. ويجب اثبات ان المخالفات هي بسبب الاتحاد وليس الرياضيين انفسهم. ينبغي منحنا الفرصة لاثبات براءتنا."

وقالت الشرطة الدولية الانتربول من جانبها إنه ستتولى تنسيق تحقيق دولي في مزاعم الفساد واستخدام المنشطات في رياضة العاب القوى.

من جانبه، قال المحامي المتخصص في المجال الرياضي ريتشارد مكلارين، الذي ساعد في اعداد التقرير إن ما خلصت اليه اللجنة يمثل "مستوى مختلف من الغش والفساد" حتى لو قورن بفضيحة الاتحاد الدولي لكرة القدم، مضيفا أن نتائج المسابقات الدولية في العاب القوى قد غيرت بفعل الغش.

Image caption حلت روسيا بالمرتبة الرابعة في اولمبياد لندن 2012