برشلونة يمزق شباك روما بسداسية في دوري أبطال أوروبا

مصدر الصورة AP

أمطر برشلونة الإسباني شباك روما الإيطالي بستة أهداف مقابل هدف وحيد في تصفيات المجموعة الخامسة بدوري أبطال أوروبا ليتأهل العملاق الكتالوني لدور الستة عشر للبطولة الأقوى في القارة العجوز.

وشهدت المباراة تألق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي والأورغواني لويس سواريز وسجل كل منهما هدفين، واكتملت السداسية بهدف لكل من جيرارد بيكيه وأدريانو، في حين سجل البوسني إدين دزيكو الهدف الوحيد للفريق الإيطالي.

وتأتي هذه النتيجة الثقيلة بعد أيام قليلة من فوز برشلونة على غريمه التقليدي ريال مدريد في الدوري الإسباني برباعية نظيفة، وهو الأداء الذي زاد من أسهم العملاق الكتالوني كأبرز المرشحين للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا.

ويعود الفضل في هذا الأداء القوي للثلاثي ميسي وسواريز ونيمار، إذ سجل النجم الأرجنتيني هدفين في أول مباراة يخوضها منذ البداية بعد عودته من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب لشهرين كاملين، كما رفع سواريز سجله التهديفي لـ 14 هدفا في أخر 12 مباراة، علاوة على التألق اللافت لنيمار الذي سجل 29 هدفا بقميص برشلونة في 2015.

وسجل هذا الثلاثي المرعب 119 هدفا خلال العام الميلادي الجاري.

وعقب انتهاء المباراة، قال سواريز: "كل لاعب يبذل أقصى ما في وسعه ويقدم ما هو مطلوب منه. قدمنا مباراة متكاملة."

وأضاف: "ميسي ونيمار وأنا نقدم أداء جماعيا ونسعى لمساعدة الفريق. ميسي هو الأفضل في العالم وأنا سعيد للغاية لأنه أحرز هدفين ولعب المباراة كاملة."

وعانى دفاع روما كثيرا أمام نجوم الفريق الكتالوني. وعقب المباراة قال مدافع الفريق مايكون: "حاولنا أن نلعب كرة القدم التي نقدمها دائما، لكننا لم ننجح في القيام بأي شيء هذه الليلة."

وأضاف: "كنا محظوظون لأننا استقبلنا ستة أهداف فقط في حقيقة الأمر. لم تتغير أهدافنا للموسم الحالي، لكن يتعين علينا أن نلعب بشكل مختلف منذ الليلة. لم نحاول أن نلعب، ولم نقدم أي شيء."

أما المدير الفني للنادي الإيطالي رودي غارسيا فقال: "لا يمكن إيقاف برشلونة في الوقت الحالي، ولم يكن من قبيل الصدفة أن يتغلبوا على ريال مدريد برباعية نظيفة."

وأضاف: "بالنسبة لنا، وصلنا نبأ سعيد قبل المباراة وهو التعادل بين بايرن ليفركوزن الألماني وباتي بوريسوف البيلاروسي، وهو ما يبقى على أمالنا في التأهل."

ويضمن روما التأهل لدور الستة عشر في حال فوزه في المباراة الأخيرة على ملعبه أمام باتي بوريسوف.

المزيد حول هذه القصة