اعتقال اثنين من كبار مسؤولي الفيفا في سويسرا

Image caption المسؤولان اعتقلا في فندق باور او لاك بزوريخ

اعتقل اثنان من كبار مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في مداهمة وقعت فجر الخميس في فندق باور او لاك الفخم بمدينة زيوريخ السويسرية، وذلك للاشتباه بتقاضيهما رشى بملايين الدولارات.

وقد اقتيد ألفريدو هويت، رئيس فيدرالية اتحادات كرة القدم في شمال ووسط أمريكا ودول الكاريبي "كونكاكاف"، و خوان أنجيل نابوت، رئيس فيدرالية اتحادات كرة القدم لدول أمريكا الجنوبية "كونكبول" من الفندق.

وكان عدد من مسؤولي الفيفا قد اعتقلوا في نفس الفندق في أيار / مايو الماضي.

وكان المسؤولان المعتقلان يحضران مؤتمرا للجنة التنفيذية للاتحاد الغرض منه التصويت على حزمة اصلاحات.

وقالت اللجنة إنها سوف "تتعاون بشكل كامل" مع التحقيقين المنفصلين اللذين تجريهما السلطات السويسرية والأمريكية.

وطلبت وزارة العدل الأمريكية القبض على مسؤولي الفيفا الخميس في إطار تحقيقها في قضايا فساد في الفيفا.

ويذكر أن هويت، 64 عاما،، هو الرئيس المؤقت للكونكاكاف، بينما يشرف نابوت،57 عاما، على نشاط كرة القدم في فيدرالية أمريكا الجنوبية.

وقال الاتحاد في بيان اصدره عقب اعتقال المسؤولين "أحيط الاتحاد علما بالاجراءات التي اتخذتها اليوم وزارة العدل الامريكية. سيواصل الاتحاد تعاونه الكامل مع التحقيق الذي تجريه السلطات الامريكية بما يتماشى مع القانون السويسري، كما سيواصل تعاونه مع التحقيق الذي يجريه مكتب النائب العام السويسري."

وامتنع الاتحاد عن الادلاء بأي تعليقات اخرى.

وكان 7 من مسؤولي الاتحاد قد اعتقلوا في أيار / مايو الماضي في الفندق ذاته بطلب من الجهات الامريكية بتهمة الفساد.

وقالت وزارة العدل الاتحادية السويسرية إن المسؤولين اللذين اعتقلا فجر الخميس متهمان بتقاضي رشى مقابل بيع حقوق تسويق تتعلق ببطولات كروية في امريكا اللاتينية وكأس العالم.

وقالت الوزارة إن المسؤولين "موقوفان لحين اتمام اجراءات تسليمهما الى السلطات الامريكية التي تقول إنهما متهمان بتقاضي رشى بملايين الدولارات."

وقال مسؤولون سويسريون إنهم سيعلنون عن اسمي المعتقلين في وقت لاحق من يوم الخميس.