حرمان بنزيمة مؤقتا من تمثيل فرنسا بسبب "الفيديو الجنسي"

مصدر الصورة Reuters

قرر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم وقف اللاعب كريم بنزيمة عن المشاركة مع المنتخب لحين الانتهاء من تحقيق قضائي في اتهامات بتورطه في فضيحة فيديو جنسي.

وقد يعني القرار حرمان بنزيمة (27 عاما) من المشاركة في تمثيل بلده في بطولة الأمم الأوروبية التي تبدأ في فرنسا في يونيو/ حزيران 2016.

ويخضع اللاعب لتحقيق رسمي في اتهام بمحاولة ابتزاز زميله في المنتخب ماثيو فالبوينا.

وينفي بنزيمة، مهاجم ريال مدريد الإسباني، ارتكاب أي خطأ.

ويواجه بنزيمة، في حالة إدانته، عقوبة بالسجن خمس سنوات على الأقل.

وقال نويل لو غريت رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، الذي دعم بنزيمة في السابق، إن القرار "يفطر القلب".

وأضاف "قررت أنه غير متاح للاختيار".

وبحسب تقارير إعلامية فرنسية، فإن بنزيمة تحدث بشأن الفيديو مع لاعب الوسط فالبوينا (31 عاما) أثناء مران لمنتخب فرنسا يوم 5 أكتوبر/ تشرين الأول.

وقال بنزيمة للشرطة إنه كان ينصح صديقا بشأن ما ينبغي أن يفعل في موقف صعب.

لكن قاضيا وجه إلى بنزيمة، في نوفمبر/ تشرين الثاني، اتهامات أولية بالتواطؤ في محاولة ابتزاز والمشاركة في مؤامرة إجرامية.

وحين يخضع مشتبه به لتحقيق رسمي، يقرر قاضي إذا كان هناك ما يكفي من الأدلة لتوجيه اتهامات بصفة رسمية.

وزاد الاهتمام بالقضية بعدما سربت الشرطة إلى محطة راديو فحوى مكالمة هاتفية بين بنزيمة وصديق له يُدعى كريم زناتي يوم 6 أكتوبر/ تشرين الأول.

وخلال المكالمة، روى اللاعب ما دار مع فالبوينا في اليوم السابق.

ويقول فريق الدفاع عن بنزيمة إن التسريب كان "انتقائيا" وأنه لم يشمل تفاصيل قد تساعد في تبرئة اللاعب.