توريه يفوز في مسابقة بي بي سي لأحسن لاعب افريقي في 2015

مصدر الصورة PA

فاز يايا توريه في مسابقة بي بي سي لاختيار أحسن لاعب كرة قدم افريقي في عام 2015.

وهذه هي المرة الثانية التي يفوز فيها لاعب خط وسط منتخب ساحل العاج بالمسابقة، بعد حصوله على اللقب في عام 2013.

وبهذا يُصبح توريه (32 عاما) ثالث لاعب يفوز مرتين بعد النيجيريين نوانكو كانو وجي-جي اوكوتشا.

وصوت عشاق كرة القدم لاختيار لاعب فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، مفضلين إياه على منافسيه ياسين إبراهيمي وبيير إيميريك أوباميانغ واندريه ايو وساديو ماني.

وقال توريه لبي بي سي "أنا فخور جدا. التمتع بهذا الإخلاص من جانب الجماهير أمر لا يُصدق".

وأضاف "أود كذلك أن أُثني على المرشحين الآخرين. كرة القدم الافريقية تكبر وتتحسن كثيرا، ولدينا لاعبون صغار رائعون يظهرون حاليا".

ووصف توريه المرشحين الخمسة بأنهم "أبطال".

وأضاف "أنا مسرور وسعيد جدا. وكلاعب افريقي، أريد أن أقود كل إخواني الصغار لأن يصبحوا ناجحين في المستقبل".

ومضى قائلا "طالما حلمت وأنا طفل بأن أصبح لاعبا مهما. ولقد ضحيت بالكثير".

واستطرد بالقول "سأواصل محاولة الفوز بجائزة كل عام، وسأحارب للفوز بجائزة شخصية".

Image caption فاز توريه بالجائزة كذلك في عام 2013

وفاز اثنان من المرشحان الخاسران بالمسابقة في السابق، إذ حصل عليها الجزائري ياسين إبراهيمي في 2014 والغاني اندريه ايو.

وكانت هذه المرة الأولى التي يصل فيها السنغالي ساديو ماني إلى القائمة النهائية للمرشحين، بينما تعد هذه المرة الثالثة على التوالي التي يصل فيها الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ.

ورُشح توريه سبع مرات. ويضمن له الفوز الثاني أن يُنهي العام بجائزة، مثلما بدأت حين قاد منتخب ساحل العاج إلى المجد في بطولة كأس الأمم الافريقية.

فقد قاد توريه منتخب بلاده في البطولة التي أُقيمت في غينيا الاستوائية، وافتتح التسجيل في مباراة الدور نصف النهائي أمام الكونغو الديمقراطية ليضع ساحل العاج على طريق الفوز بنتيجة 3-1.

كما لعب توريه دورا هاما في إنهاء انتظار بلاده 23 عاما للفوز باللقب الافريقي الثاني في تاريخها، وذلك بعد التغلب على غانا في المباراة النهائية بركلات الترجيح.

وكانت هذه أول بطولة يُتوج بها توريه مع المنتخب الوطني بعد مشاركته ست مرات في البطولة القارية، خسرت فيها ساحل العاج مرتين في النهائي في عامي 2006 و2012.

وجاءت درجة النجاح مع مانشستر سيتي أقل، إذ أخفق الفريق في الدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 2014، ليحل في المركز الثاني بعد تشيلسي.

لكن توريه يبقى لاعبا مؤثرا في قلب خط الوسط، وقد أحرز سبعة أهداف لصالح سيتي في 12 شهرا.