اندي موراي: زوجتي وطفلي أولا في 2016

مصدر الصورة Getty
Image caption أكد موراي أنه قد يترك البطولة ويعودة إلى بريطانيا إذ وضعت زوجته طفلهما الأول

قال اندي موراي، لاعب التنس البريطاني المصنف الثاني عالميا، إن أولويته في 2016 سوف تكون لأسرته، وذلك في العام الذي يسعى خلاله للفوز لأول مرة بلقب بطولة أستراليا المفتوحة والدفاع عن لقبه الأوليمبي.

ومن المتوقع أن تضع كيم، زوجة موراي، مولودهما الأول الشهر المقبل، وهو ما يستدعي أن يكون لاعب التنس الأول في بريطانيا موجودا إلى جوارها حتى لو اضطره ذلك إلى مغادرة بطولة استراليا المقامة في ميلبورن مبكرا.

وقال موراي أثناء الاستعداد لأولى البطولات الأربع الكبرى في لعبة التنس (غراند سلام) هذا العام "طفلي وزوجتي أهم لي من مباراة تنس".

وأضاف "إنه تغيير مهم بالنسبة لي ولزوجتي، لكني أعطيه الأولوية حاليا، وسوف أرى كيف تجري الأمور لاحقا".

وأشار إلى أنه ليس متأكدا كيف سيغير قدوم طفله الأول الأمور، لكنه أكد أنه مازال يحب التنس وأنه تدرب جيدا كي يصل إلى أفضل مستوى ممكن، وأن وضعه يؤهله لأداء جيدا في البطولة المقبلة.

ومن المقرر أن يواجه الاسكتلندي اندي موراي (28 سنة) الألماني الشاب الكسندر زيفريف يوم الثلاثاء في الجولة الأولى من بطولة أستراليا المفتوحة للتنس.

ولا تتوافر للاعب طائرة خاصة، مما سيضطره إلى قضاء 24 ساعة على الأقل في رحلة تمتد لحوالي 10500 ميل إذا بدأت زوجته وضع المولود.

مصدر الصورة Getty
Image caption وصل موراي إلى نهائي بطولة أستراليا المفتوحة للتنس أربع مرات

وقال موراي بثقة "بمجرد أن اتلقى المكالمة، سوف أجد طريقة للعودة إلى الوطن، أنا متأكد من ذلك".

وفاز المصنف الأول عالميا نوفاك ديوكوفيتش (28 سنة) بثلاثة من ألقاب البطولات الأربع الكبرى بعد عام من إنجاب أول طفل له.

كما لا يوجد مؤشر على تراجع مستوى أداء اللاعب روجر فيدرر (34 سنة) رغم أنه يجوب العالم للمشاركة في البطولات بصحبة توأمين.

وقال موراي "عندما اتمرن وعندما أخوض المباريات أشعر بارتياح. ويمكنني أن أركز جيدا في أثناء اللعب".

وأضاف "فرق التوقيت يتسبب في أن تكون كيم نائمة وأنا مستيقظ، والعكس، ما يجعلنا مستيقظين في نفس الوقت لساعات قليلة على مدار اليوم".

ومضى قائلا إن من يتوقع الإنجاب خلال أسابيع يُفكّر في الأمر كثيرا، باعتباره حدثا هاما.

وخسر موراي أربع مرات في المباراة النهائية ببطولة أستراليا المفتوحة.

المزيد حول هذه القصة