بلاتر: لا أحد يستطيع شراء حق تنظيم كأس العالم

مصدر الصورة Getty
Image caption بلاتر يؤكد على برائته من اتهامات الفساد

أصر سيب بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، على أن التصويت على منح قطر حق تنظيم بطولة كأس العالم 2022 لم يكن مدبرا، قائلا "لا أحد يستطيع شراء كأس العالم".

وأكد بلاتر (79 عاما) على برائته من الاتهامات المتعلقة بالفساد، في الوقت الذي ينتظر نتائج الاستئناف الذي تقدم به ضد قرار حرمانه من ممارسة أي نشاط رياضي لمدة ثماني سنوات.

وقال "أنا متأكد من وجود عدالة في هذا العالم، ومن أني لم ارتكب أي أمر يضعني تحت طائلة القانون".

ومن المقرر أن ينتخب الاتحاد الدولي لكرة القدم رئيسا جديدا في 26 فبراير/ شباط الجاري.

وفاز بلاتر بفترة رئاسة خامسة في مايو / ايار الماضي، قبل أن يصدر قرار بمنعه من ممارسة أي نشاط رياضي لمدة ثماني سنوات، للاشتباه في دفع 1.3 مليون جنيه استرليني "بصورة غير قانونية" إلى ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي الموقوف.

كما يخضع حاليا للتحقيق في اتهامات جنائية تتعلق بسوء الإدارة، لكنه دأب على نفي ارتكاب أي خطأ.

وزعم في حديث لصحية التايمز البريطانية أن الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، طلب من بلاتيني ألا يصوّت لصالح استضافة الولايات المتحدة بطولة 2022 التي أصبحت من نصيب قطر في النهاية. ونفى بلاتيني، لاعب خط وسط منتخب فرنسا السابق، هذه الاتهامات.

مصدر الصورة AFP
Image caption بلاتيني نفى مزاعم بلاتر حول طلب ساركوزي عدم التصويت لصالح أمريكا

وقال بلاتر "لا أحد يستطيع شراء كأس العالم. سيذهب (حق التنظيم) في النهاية إلى حيث يوجد النفوذ السياسي الأعلى".

وأضاف "بالنسبة لبطولة 2022، على الأقل كان لدى بلاتيني اللباقة كي يتصل بي ويقول: (اجتمعنا مع رئيس الدولة، وإذا طلب مني دعم فرنسا لعدة أسباب فسوف أفعل). لقد قال (صوتي لن يذهب للأمريكيين)".

ومضى قائلا "حينها أدركت أننا سنواجه مشكلة. لقد حاولنا لكن الأوان كان قد فات".

وعاد بلاتر إلى مقر فيفا الأسبوع المنصرم في جلسة استماع لطلب الاستئناف الذي تقدم به. وتأمل لجنة الأخلاقيات في الفيفا زيادة عقوبته إلى الحرمان مدى الحياة من النشاط الرياضي.

وحول جلسة الاستماع أوضح بلاتر "لم أقتل أحدا ولم أسرق بنكا ولم أحصل على أموال من أي جهة، وكنت حتى أعامل رفيقاتي السابقات جيدا".

ويتنافس على رئاسة الفيفا خمسة مرشحين، هم: الأمير الأردني علي بن الحسين، والبحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة، والفرنسي جيروم شامباني النائب السابق للأمين العام للفيفا، والايطالي السويسري جاني إنفانتينو الأمين العام الحالي للاتحاد الأوروبي، ورجل الأعمال الجنوب أفريقي طوكيو سيكسويل.

المزيد حول هذه القصة