فوز المرشح السويسري جياني إنفانتينو برئاسة الفيفا

مصدر الصورة EPA
Image caption إنفانتينو حقق مفاجأة بحصوله على أعلى الأصوات في الجولة الأولى.

فاز المرشح السويسري جياني إنفانتينو برئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بعد حصوله على 115 صوتا في جولة التصويت الثانية من الانتخابات.

وتعهد إنفانتينو بالعمل على استعادة صورة الفيفا التي تضررت بسبب فضائح الفساد التي طالت كبار المسؤولين فيها.

وبذلك يخلف إنفانتينو البالغ من العمر 45 عاما وهو محام سويسري رئيس الفيفا السابق، سير بلاتر، الذي تنحى في أعقاب سلسلة الفضائح.

ومنعت لجنة الأخلاق في الفيفا بلاتر، الذي قاد المنظمة منذ عام 1998 حتى عام 2015، من ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم بسبب اتهامه بخرق مبادئها.

وتفوق إنفانتينو، وهو الأمين العام للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا)، بـ 27 صوتا على أقرب منافسيه البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم.

وحل الأمير الأردني على بن الحسين في المرتبة الرابعة بحصوله على 4 أصوات بينما لم يحصل المرشح الفرنسي جيروم شامباني على أي صوت.

وكان الجنوب أفريقي طوكيو سيكسويل قد انسحب قبل التصويت في الجولة الأولى.

وقال إنفانتينو "أقبل نتيجة هذه الانتخابات، شكرا لكم".

وأضاف "لقد خضت رحلة استثنائية، قابلت( فيها) الكثير من الأشخاص الرائعين الذين يحبون كرة القدم، ويتنفسونها".

وتعهد إنفانتينو بأن "يعمل مع الجميع" وأن "يؤسس عهدا جديدا" يُمكن أن توضع فيه كرة القدم " في بؤرة الاهتمام".

ودخل إنفانتينو السباق الانتخابي عندما اتضح أن ميشيل بلاتيني، رئيس اليويفا غير مسموح له بالمشاركة في الانتخابات.

وفشل أي مرشح في الحصول على أغلبية ثلثي الأصوات المطلوبة في الجولة الأولى حتى يضمن الفوز برئاسة الفيفا بدون الذهاب إلى الجولة الثانية إذ حصل إنفانتينو على 88 من الأصوات متفوقا بثلاثة أصوات فقط على أقرب منافسيه، الشيخ سلمان آل خليفة الذي حصل على 85 صوتا.

وحصل الأمير علي بن الحسين على 27 صوتا في حين حصل جيروم شمباني على 7 أصوات.

وتنص قوانين الفيفا على أن الفائز بالرئاسة ينبغي أن يحصل على ثلثي الأصوات في الجولة الأولى وإلا تُجرى جولة ثانية يتعين فيها أن يحصل الفائز على أغلبية بسيطة أي أكثر من 50% من الأصوات أو 104 أصوات من مجموع 207 صوت.

المزيد حول هذه القصة