شركة "نايك" توقف علاقتها بماريا شارابوفا بسبب اختبار للمنشطات

Image caption شارابوفا قالت إن نتيجة الاختبار كانت إيجابية وإنها تتحمل المسؤولية كاملة

أوقفت شركة "نايك" للملابس والتجهيزات الرياضية علاقتها بلاعبة التنس، ماريا شارابوفا، بعد إقرار البطلة الروسية - التي حصلت على بطولة الغراند سلام خمس مرات - بأنها فشلت في اختبار للمنشطات.

كما قطعت شركة تاغ هيور لصناعة الساعات علاقتها بنجمة التنس.

وقالت شركة "نايك" إنها "حزينة ومندهشة" بسبب إقرار شارابوفا بأن نتيجة اختبار عقار محظور أجري في بطولة أستراليا المفتوحة في يناير/كانون الثاني كانت إيجابية.

وقالت شارابوفا إنها كانت تتناول عقار ميلدونيام منذ 2006، بناء على نصيحة طبيب أسرتها.

"نايك تراقب الموقف"

ويرجع تاريخ علاقة شارابوفا بشركة "نايك" إلى الفترة التي كانت فيها اللاعبة في سن الحادية عشرة.

وقالت الشركة "قررنا تعليق علاقتنا مع ماريا خلال فترة مواصلة التحقيق".

وأضافت "سنواصل مراقبة الموقف".

وكانت لاعبة التنس الروسية - التي تبلغ من العمر 28 عاما - قد وقعت في 2010 عقدا جديدا تبلغ مدته ثماني سنوات مع شركة الملابس الرياضية الأمريكية العملاقة بقيمة 70 مليون دولار.

وستقطع الشركة أيضا مبيعاتها من الملابس التي تحمل علامتها.

وكانت شركة تاغ هيور تجري محادثات لتوسيع نطاق تعاقدها مع شارابوفا، الذي انتهى بنهاية العام الماضي.

لكن الشركة قالت إن تلك المحادثات علقت الآن، وإن الشركة قررت عدم تجديد العقد.

الشركات الراعية

وتعد شارابوفا أعلى لاعبة رياضة أجرا في العالم، بعد حصولها على نحو 30 مليون دولار في عام 2015 من الفوز والتحويلات المالية، طبقا لما تقوله مجلة فوربس. ومن بين ذلك عقود مع شركات إيفيان، وتاغ هيور، وبورش.

وفي عام 2014 عينت بورش شارابوفا أول سفيرة لها.

كما أن شارابوفا، التي تعيش في ولاية فلوريدا، هي وجه شركة أفون للعطور لعطر لاك.

مصدر الصورة Getty
Image caption قالت شارابوفا أنها لم تطلع على التعديلات في قائمة العقاقير المحظور تناولها على الرياضيين

وقال بول سوانغارد، الذي يعمل في مركز التسويق الرياضي في جامعة أورغن، إن قرار "نايك" يعكس "حقبة جديدة" للطريقة التي تتعامل بها الشركات الراعية للرياضة، مع مثل تلك القضايا.

وتتخذ "نايك" "نهج حماية متشددا جدا"، بسبب "ما أصابها من كثير من الرياضيين خلال السنوات الماضية، وأدى إلى نفاد صبرها وعدم تحملها لوضع كثير من الاستثمارات وراء الرياضيين، وقد أفضى ذلك إلى تضرر الشركة في محكمة الرأي العام."

وكانت "نايك" قد أسقطت الشهر الماضي تعاملها مع الملاكم ماني باكياو، الذي وصف المثليين بأنهم "أسوأ من الحيوانات".

كما قطعت الشركة أيضا علاقتها بلاعب الدراجات ومتعاطي المنشطات المراوغ، لانس أرمسترونغ، والعداء أوسكار بيستريوس، الذي قتل صديقته.

وقف مؤقت

وتخضع شارابوفا لوقف يحول دون خوضها أي مبارايات بداية من 12 مارس/ آذار الجاري انتظارا لإجراء من جانب الجهات المعنية.

وقالت: "لقد فشلت في اجتياز الاختبار، وأتحمل المسؤولية كاملة عن ذلك."

مصدر الصورة Getty

ولكن رئيس الاتحاد الروسي للتنس، شامل تاربيشكيف، يتوقع أن تمثل شارابوفا بلادها في أوليمبياد هذ العام في البرازيل بالرغم من وقفها مؤقتا عن اللعبة.

وأضاف المسؤول الروسي في مقابلة مع وكالة تاس للأنباء "أعتقد أن هذا كله هراء".

وأشار إلى أن الرياضيين يأخذون ما يعطيه لهم المعالجون الطبيعيون والأطباء. "وأعتقد أن شارابوفا ستلعب في الأوليمبياد، لكن علينا أن ننتظر لنرى كيف ستتطور الأمور."

ظهور الحقيقة

وسلمت لاعبة التنس الروسية عينة اختبار المنشطات في 26 يناير/ كانون الثاني، وهو نفس اليوم الذي تلقت فيه الهزيمة على يد بطلة التنس الأمريكية سيرينا ويليامز في الدور ربع النهائي لبطولة أستراليا المفتوحة.

وحللت وكالة مكافحة المنشطات (وادا) العينة التي ثبت أنها تحتوي على عقار الميلدونيام، ليوجه إليها الاتهام بتعاطي منشطات في الثاني من مارس/ آذار الجاري.

وأشارت شارابوفا إلى أنه لابد من أن يفهم الجميع أن هذا العقار لم يكن مسجلا على قائمة الأدوية المحظورة لوكالة مكافحة المنشطات لعشر سنوات مضت، مؤكدة أنها تتناول العقار بناء على تعليمات الطبيب بطريقة شرعية على مدار نفس الفترة.

وأضافت: "رغم ذلك، تغيرت القواعد في الأول من يناير/ كانون الثاني وأصبح عقار الميلدونيام محظورا، وهو ما لم أكن أعرفه."

وأكدت تسلمها لرسالة عبر البريد الإليكتروني في 22 ديسمبر/ كانون الأول من (وادا) توضح فيه الوكالة التغييرات التي طرأت على قائمة المحظورات، لكنها لم تضغط على الرابط المؤدي إلى القائمة بعد تعديلها، ومن ثَمَ لم تتعرف على التعديلات.

مصدر الصورة AP
Image caption شارابوفا وصلت إلى ربع النهائي في بطولة أستراليا المفتوحة هذا العام
مصدر الصورة Getty
Image caption قامت شارابوفا بحملات دعاية لعدد من الشركات الكبرى حول العالم، وهو مصدر من مصادر ثروتها الهائلة

وقالت شارابوفا "لقد اقترفت خطأ فادحا، وخذلت جمهوري ولعبتي التي أمارسها منذ أن كنت في الرابعة من عمري، والتي أعشقها."

وأضافت: "أعلم أنني أواجه تبعات ما حدث، ولا أريد أن أنهي مشواري المهني بهذه الطريقة. وآمل من كل قلبي أن أحصل على فرصة ثانية للعب."

ما هو الميلدونيام؟

يستخدم هذا العقار مع مرضى الذبحة، لكن الرياضيين يحبونه لأنه يساعدهم على القدرة على التحمل، والتعافي بعد بذل جهد كبير.

وهو الآن ضمن قائمة العقارات المحظورة، لأن وكالة مكافحة المنشطات الدولية بدأت تراه في كثير من العينات، وتبينت أن به خواص لتحسين الأداء.

وظل العقار تحت المراقبة في قائمة (وادا) لنحو عام، ثم أضيف إلى قائمة العقارات المحظورة في 1 يناير/كانون الثاني.

ويصنع العقار في لاتفيا، وهو منتشر على نطاق واسع، ويصرف بدون وصفة من الطبيب، كما أنه رخيص السعر في كثير من بلدان أوروبا الشرقية، لكنه غير مرخص به في كثير من البلدان الغربية، ومن بينها الولايات المتحدة الأمريكية.

ويعتقد أن مئات من الرياضيين لا يزالون يستخدمونه، كما أن هناك حالات أخرى أكثر قد يكشف عنها.

المزيد حول هذه القصة