لاعبو تنس دوليون "متورطون في التلاعب بنتائج المباريات"

مصدر الصورة Getty
Image caption بوتيتو ستاراتشي ودانييلي براتشيالي يلعبون مباراة ثنائية في 2014

قال ممثل للنيابة العامة في إيطاليا إن أكثر من عشرين لاعبا بارزا في رياضة التنس يجب التحقيق معهم للاشتباه بعلاقتهم بدوائر عالم الرهان.

ويقول روبرتو دي مارتينو إن أسماء اللاعبين وردت في أدلة صودرت من مقامرين يشتبه بتلاعبهم بنتائج المباريات.

وتضم قائمة اللاعبين المشتبه فيهم اثنين صنفا ضمن أفضل عشرين لاعبا في العالم.

وحتى الآن، جرى التحقيق فقط مع اللاعبين الايطاليين بوتيتو ستاراتشي ودانييلي براتشيالي ووجهت لهما الاتهامات، لكن دي مارتينو يقول إن لاعبين آخرين يجب التحقيق معهم.

وقال لبي بي سي إنه يتعين على اتحادات رياضة التنس اتخاذ مزيد من الإجراءات مع الأدلة التي جمعها.

وأضاف "بالتأكيد، لو كان هؤلاء اللاعبون من الإيطاليين فستوجه إليهم على الأقل بعض الأسئلة الخاصة بالقضية... كان يتعين عليهم تقديم بعض التفسيرات."

ويشرف ي دي مارتينو على تحقيقات مستمرة منذ عامين بشأن حلقات رهان متهمة بالتلاعب في نتائج المباريات تضم لاعبي تنس إيطاليين ومقامرين.

وتضم قائمة الادلة في ملف التحقيقات سجلات محادثات إلكترونية وأخرى هاتفية بين لاعبين ومقامرين.

ويضيف دي مارتينو أن ما يزيد عن 24 لاعبا اجنبيا وردت أسماؤهم من جانب مقامرين، ويعتقد بأن هؤلاء اللاعبين يجب التحقيق معهم من قبل وحدة نزاهة التنس.

وأوضح أنه لن يكشف عن هوية الأسماء الواردة في الأدلة، لكنه أضاف: "ما يثير الاهتمام أنهم ليسوا ممن يطلق عليهم لاعبي الدرجة الثانية، بل هم من اللاعبين البارزين."

Image caption هيئات منظمة للعبة اتُهِمت بعدم الكشف عن أدلة حول وجود مقامرات واسعة النطاق

واتُهم ستاراتشي وبراتشيالي بالتآمر بهدف التلاعب بنتائج المباريات بين عامي 2007 و2011 مقابل ما يربو على 50 ألف يورو (38.800 جنيه إسترليني).

ومن المقرر أن يمثل اللاعبان أمام المحكمة في مايو/ آيار، لكنهما ينكران جميع التهم.

ويقول دي مارتينو إنه يملك "أدلة دامغة" على وجود تلاعب في مبارتين اقيمتا في عامي 2009 و2011 في برشلونة بمشاركة ستاراتشي.

ويشتبه ممثل النيابة الإيطالية بوقوع تلاعب في نتائج 30 مباراة أخرى تورط فيها عدد من اللاعبين من بينها مبارايات في ويمبليدون وبطولة فرنسا المفتوحة للتنس.

واطلعت بي بي سي على أسماء اللاعبين الواردة في ملفات تحقيقات دي مارتينو.

وقال مصدر مقرب من التحقيقات إن اثنين من هؤلاء اللاعبين وصفا في إحدى المحادثات بين اثنين من المقامرين بـ "الأحصنة".

وأوضح المصدر أن هذا المصطلح ربما يعني أن اللاعبين كانا تحت سيطرة المقامرين الكاملة.

وكانت سجلات المحادثات من بين مئات الملفات التي أرسلها ممثلو النيابة إلى وحدة نزاهة التنس منذ ثلاثة أشهر.

لكن دي مارتينو قال إن محققي وحدة النزاهة قاموا بزيارته وأكدوا له اهتمامهم "الخاص" باللاعبين الإيطاليين.

وأضاف أن "الموقف الدولي يبدو أكثر تعقيدا من مجرد موقف تورط فيه عدد قليل من اللاعبين الإيطاليين".

وتابع أنه "من الممكن الكشف عن هوية، وربما النيل، من الكثير من اللاعبين الأجانب الذين هم بالتأكيد جزء من هذا النظام".

وانتقد دي مارتينو إخفاق وحدة نزاهة التنس في اتخاذ إجراءات بشأن مئات التحذيرات التي تلقتها حول رهانات مشتبه فيها في مباريات التنس.

وأضاف: "لا أفهم لماذا لم تُدشن أي مبادرة حقيقية من قبل وحدة النزاهة للتحقيق في احتمالية وجود أعمال مريبة وراء هذا الأمر".

واتُهِمت هيئات منظمة للعبة بالتغاضي عن مقامرة اللاعبين في المباريات التي يخوضونها.

وفي يناير/ كانون ثان، فتحت السلطات المنظمة للعبة تحقيقا في حالات فساد بعدما كشفت بي بي سي عن أن وحدة نزاهة التنس لم تدشن تحقيقات بشأن العديد من التحذيرات تخص 15 لاعبا يشتبه بتورطهم في التلاعب بالمباريات.

وقالت وحدة نزاهة التنس في بيان إنها "اتخذت إجراءات بخصوص كل الأدلة" في إطار "التزامها الطويل والكامل لاستئصال الفساد المتعلق بالرهانات في اللعبة".

وأضافت أنها فتحت تحقيقا في الاتهامات التي وجهت إلى ستاراتشي وبراتشيالي.

المزيد حول هذه القصة