الأمم المتحدة تُجمّد نشاط شارابوفا كسفيرة للنوايا الحسنة

مصدر الصورة Reuters
Image caption شارابوفا فازت بخمسٍ من ألقاب البطولات الأربع الكبرى (غراند سلام)

جمدت الأمم المتحدة أنشطة لاعبة التنس الروسية والمصنفة الأولى عالميا سابقا ماريا شارابوفا باعتبارها سفيرة للنوايا الحسنة، وذلك بعد سقوطها في اختبار المنشطات.

وأثبت اختبار خضعت له شارابوفا (28 عاما) في يناير/ كانون الثاني الماضي تعاطيها مادة الميلدونيوم، وأوقفها الاتحاد الدولي للتنس مؤقتا عن ممارسة النشاط الرياضي اعتبارا من 12 مارس/ آذار.

وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) إنه جرى إيقاف شارابوفا عن ممارسة "أي أنشطة مزمعة في ظل استمرار التحقيق".

وتشغل شارابوفا منصب سفيرة للنوايا الحسنة منذ عام 2007. وقال متحدث باسم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن البرنامج "مازال ممتنا لدعمها لعملنا".

وأقرت اللاعبة الروسية بتناولها مادة الميلدونيوم لمدة عشر سنوات، لكنها قالت إن هذا كان لأسباب صحية.

وأُضيف الميلدونيوم إلى قائمة العقاقير التي تحظرها الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات وذلك في الأول من يناير/ كانون الثاني. وجاءت نتائج الاختبارات التي أجريت على شارابوفا في بطولة أستراليا المفتوحة في وقت لاحق من الشهر نفسه إيجابية.

وأنهت شركة الملابس الرياضية نايكي وشركة تاغ هوير السويسرية للساعات الفاخرة وبورش الألمانية لتصنيع السيارات بالفعل رعايتها لشارابوفا.

المزيد حول هذه القصة