قتلوه لانه انتقد لاعب كرة

مصدر الصورة AFP

أصدرت محكمة في اذربيجان احكاما بالسجن بحق 5 اشخاص اشبعوا صحفيا ضربا حتى مات، وذلك لانتقاده احد لاعبي فريق آذري لكرة القدم في فيسبوك.

وقررت محكمة الجنايات الخطيرة في العاصمة الآذرية باكو ان المتهمين الخمسة "مذنبون بالتسبب في اضرار جسدية خطيرة تسببت في وفاة" الصحفي راسم علييف، حسبما نقلت وكالة فرانس برس عن القاضي الدار اسماعيلوف.

وقررت المحكمة سجن المدانين لمدد تتراوح بين 9 و13 سنة.

وكان الصحفي القتيل علييف البالغ من العمر 30 عاما والذي يعمل في مجال التصوير الفوتوغرافي والفيديو في عدد من المنشورات الالكترونية مات في المستشفى في آب / اغسطس الماضي بعد ان اعتدت عليه مجموعة من الرجال بالضرب بعد ان تبادلوا معه رسائل تتعلق بمباراة خاضها فريق آذري مع فريق قبرصي تخللها عراك وفوضى.

وكان الصحفي علييف انتقد تصرفات مهاجم فريق غابالا الآذري جاويد حسينوف الذي لوح بعلم تركي عقب المباراة التي خاضها الفريق مع فريق نادي ابولون ليماسول القبرصي، كما وجه ايماءة مسيئة الى احد الصحفيين الذين حضروا المباراة.

وكتب علييف في صفحته في فيسبوك بأن حسينوف "لا يعرف كيف يتصرف بلياقة" وينبغي الا يشارك في مباريات في اوروبا.

وقال علييف لوكالة طوران قبل وفاته إنه تسلم تعليقات مهينة على ما كتبه.

وقال إن رجلا - ادعى انه ابن عم اللاعب حسينوف - اتصل به هاتفيا، واسمعه بذيء الكلام.، وان هذا الرجل اتصل به ثانية مستخدما نبرة ودية ودعاه لشرب الشاي.

وقال علييف "ذهبت لوحدي، وكان هناك 5 او 6 منهم هجموا علي فورا وبدأوا بضربي."

ومات علييف لاحقا في ردهة العناية المركزة في احد مستشفيات باكو بعد ان خضع لعملية جراحية طارئة.