حقائق لا تعرفها عن منتخبات يورو 2016

يخوض 24 فريقا نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم التي تنطلق يوم العاشر من يونيو/ حزيران بمباراة تجمع صاحب الأرض، المنتخب الفرنسي، مع نظيره الروماني.

لكن هل تعلم ما هو الفريق الذي لم يتمكن من الحفاظ على نظافة شباكه في أي مباراة بالتصفيات؟ ومن هو اللاعب الذي صنع أغلب التمريرات؟ وما هو الفريق الذي قفز نحو 100 درجة في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)؟

بلجيكا (المصنفة الثانية)

مصدر الصورة Reuters
Image caption رحلة كريستيان بينتيكي في التصفيات كانت مخيبة للآمال

كانت مرحلة التصفيات الأوروبية غير موفقة بالنسبة للاعب البلجيكي كريستيان بينتيكي، إذ لم يحرز سوى هدف واحد في مرمى قبرص.

ومن بين 24 هدفا سجلها المنتخب البلجيكي ليتصدر المجموعة الثانية من التصفيات، لم يسجل مهاجموه، كريستيان بينتيكي وديفوك اوريجي وميشيه باتشواي ولوران ديبوتر، سوى 4 أهداف فقط بواقع هدف واحد لكل لاعب. أما ايدن هازارد لاعب تشيلسي وكيفين دي بروين لاعب مانشستر يونايتد فقد سجل كل منهما 5 أهداف.

ألمانيا (المصنفة الرابعة)

تمكن المنتخب الألماني، حامل لقب النسخة الأخيرة من كأس العالم، من تصدر المجموعة الرابعة في التصفيات والتي شهدت قيام لاعب خط الوسط توني كروس بتمرير 315 تمريرة، متفوقا على جميع لاعبي المنتخبات التي خاضت غمار التصفيات.

إسبانيا (المصنفة السادسة)

جاءت الهزيمة التي لحقت بالمنتخب الإسباني على يد نظيره السلوفاكي في أكتوبر/ تشرين الأول 2014 لتنهي سجل الأول الخالي من الهزائم طيلة 36 مباراة في كأس الأمم الأوروبية وكأس العالم.

إلا أن الفريق، الذي يقوده المدير الفني فينسنت ديل بوسكي، فاز بالمباريات الثماني المتبقية محققا رقما قياسيا على المستوى الوطني بالحفاظ على نظافة شباكه في ثماني مباريات متتالية.

البرتغال (المصنفة الثامنة)

يمكن لقائد المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو أن يصبح أول لاعب يتمكن من التسجيل في أربع دورات لكأس الأمم الأوروبية، وذلك إذا أحرز هدفا في البطولة التي تستضيفها فرنسا.

كذلك فإن لاعب ريال مدريد يمكن أن يحطم الرقم القياسي الخاص بالفرنسي ميشيل بلاتيني في عدد الأهداف المسجلة في البطولة الأوروبية.

النمسا (المصنفة العاشرة)

كان المنتخب النمساوي يقبع في المركز 105، وهو أدنى ترتيب في تاريخه، وذلك بعد مشاركته الوحيدة في نهائيات الأمم الأوروبية في عام 2008 والتي استضافتها النمسا بالاشتراك مع سويسرا. لكن الفريق النمساوي تمكن من القفز إلى المركز العاشر بعد تأهله لنهائيات 2016 دون أن تلحق به أي هزيمة.

إنجلترا (المصنفة 11)

إنجلترا هي البلد الأوروبي الوحيد الذي تمكن من الفوز بكأس العالم دون أن يحقق اللقب الأوروبي. وجاء صعود المنتخب الإنجليزي إلى يورو 2016 ليعني أنه تأهل إلى جميع نهائيات كأس الأمم الأوروبية بجانب خمسة منتخبات أوروبية أخرى حققت نفس الإنجاز.

ويعد متوسط أعمار المنتخب الإنجليزي هو الأصغر في يورو 2016 حيث يبلغ 25 عاما و308 أيام.

إيطاليا (المصنفة 12)

هزم المنتخب الإيطالي على يد نظيره الإسباني 0-4 في المباراة النهائية لكأس الأمم الأوروبية 2012. وهذه النتيجة هي أكبر فارق في التهديف في تاريخ المباريات النهائية، سواء في البطولة الأوروبية أو كأس العالم.

مصدر الصورة Getty
Image caption يغيب بالوتيلي عن البطولة

وجاءت الهزيمة لتمثل نهاية مؤسفة للمهاجم ماريو بالوتيلي الذي لن يشارك في بطولة يورو 2016.

سويسرا (المصنفة 15)

تذيل المنتخب السويسري ترتيب المجموعات التي شارك فيها طيلة مشاركاته الثلاث الأخيرة في كأس الأمم الأوروبية، حيث لم يحقق الفوز إلا في مباراة واحدة من أصل تسع مباريات.

فرنسا (المصنفة 17)

بوصفه صاحب الأرض، تجنب المنتخب الفرنسي المشاركة في مرحلة التصفيات، ليخوض مباريات ودية على أرضه وخارجها مع المنتخبات الخمسة المشاركة في المجموعة السابعة في التصفيات في إطار مبادرة فيفا لتحسين استعداد أصحاب الأرض.

تركيا (المصنفة 18)

مصدر الصورة Getty
Image caption أدت تركيا مباراة مثيرة في يورو 2008

يتحسن أداء المنتخب التركي في كل دورة أمم أوروبية يشارك فيها. ولم تتمكن تركيا من تجاوز دور المجموعات في بطولة عام 1996 قبل أن تصل إلى ربع النهائي في بطولة 2000 ثم الدور نصف النهائي في بطولة 2008 والتي قدم فيها المنتخب التركي أداء قويا.

أوكرانيا (المصنفة 19)

تعرض المنتخب الأوكراني للهزيمة في جميع تصفيات دور الملاحق الخمس التي خاض غمارها، بواقع أربعة لكأس العالم أو وواحد لكأس الأمم الأوروبية. وأخيرا فازت أوكرانيا على سلوفينيا لتحجز بطاق التأهل إلى يورو 2016.

المجر (المصنفة 20)

يأمل غابور كيرالي الحارس الأساسي لمرمى منتخب المجر أن يصبح أول لاعب بالغ من العمر 40 عاما يخوض غمار نهائيات كأس الأمم الأوروبية، متجاوزا الألماني لوثر ماتيوس. لكن شاي غيفن (40 عاما) قد يسبقه إلى تحقيق اللقب، إذ أن أول مباراة لمنتخبه، أيرلندا الشمالية، ستكون قبل أول مباريات المجر.

رومانيا (المصنفة 22)

لعبت رومانيا 13 مباراة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية، وحققت انتصارا وحيدا من ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة لتفوز على المنتخب الإنجليزي في عام 2000 وتتأهل للدور ربع النهائي.

سلوفاكيا (المصنفة 24)

صنع فلاديمير فايس لاعب خط وسط المنتخب السلوفاكي ستة أهداف في التصفيات المؤهلة للبطولة الحالية، ليصبح أحد أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في هذه التصفيات. وبدأ اللاعب مسيرته الكروية بنادي مانشستر سيتي الإنجليزي، ويلعب حاليا في صفوف الغرافة القطري.

أيرلندا الشمالية (المصنفة 25)

أصبحت أيرلندا الشمالية أول دولة ضمن التصنيف الخامس في القارة تتصدر مجموعتها في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية. ويدخل منتخب أيرلندا الشمالية البطولة في حالة رائعة. وقد أصبح أكثر الفرق المشاركة في كأس الأمم الأوروبية 2016 حفاظا على سجله خاليا من الهزائم بواقع 12 مباراة.

ويلز (المصنفة 26)

أحرز غاريث بيل 64 في المئة من إجمالي 11 هدفا سجلها منتخب ويلز في التصفيات، وهي أعلى نسبة لأي لاعب في الفرق المشاركة في البطولة التي تستضيفها فرنسا.

كرواتيا (المصنفة 27)

تشارك كرواتيا في كأس الأمم الأوروبية للمرة الرابعة على التوالي، والمرة الخامسة خلال التصفيات الستة التي خاضتها منذ الانفصال عن جمهورية يوغوسلافيا. وصلت كرواتيا إلى الدور ربع النهائي في أول ظهور لها في المسابقة في عام 1996، قبل أن تكرر نفس الإنجاز في عام 2008.

بولندا (المصنفة 27)

أحرزت بولندا 33 هدفا في التصفيات لتصبح المنتخب الأكثر تهديفا، كما تصدر المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفيسكي هدافي التصفيات بـ13 هدفا، متفوقا على السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بهدفين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ليفاندوفيسكي أفضل هدافي التصفيات

وهناك حقيقة أخرى يتميز بها المنتخب البولندي، وهي أن لاعب خط وسطه سلافومير بيشكو لديه أربع كلى. وأظهر هذا الشكف الطبي الذي خضع له بيشكو في عام 2011 لدى انضمامه لنادي كولونيا الألماني. وهذه حالة نادرة يصاب بها واحد بين كل 5.5 مليون شخص.

روسيا (المصنفة 29)

المنتخب الروسي هو الوحيد ضمن الفرق المشاركة الذي لم يسجل هدفا بالرأس خلال التصفيات. وللمنتخب الروسي 21 هدفا في التصفيات، لكنه لم يحرز في واقع الأمر سوى 18 هدفا فقط. فقد احتسب لهم الفوز بنتيجة 3-0 على الجبل الأسود في مباراة لم تكتمل بسبب شغب الجماهير، فيما كان الجانبان متعادلين بدون أهداف.

جمهورية التشيك (المصنفة 30)

جمهورية التشيك هو المنتخب الوحيد ضمن المشاركين في كأس الأمم الأوروبية 2016 الذي فشل في الحفاظ على نظافة شباكه في كل مباراة من المباريات التي خاضها في التصفيات.

جمهورية أيرلندا (المصنفة 33)

مصدر الصورة Reuters
Image caption شاي غيفن بين أكبر اللاعبين في البطولة

ستكون جمهورية أيرلندا صاحبة أكبر معدلات الأعمار ضمن الفرق المشاركة في البطولة، إذ يبلغ متوسط أعمار لاعبيها 29 عاما و297 يوما. وشارك ثلاثة من لاعبيها في أكثر من 100 مباراة دولية، وهم: روبي كين (143 مباراة)، وشاي غيفن (134 مباراة)، وجون أوشي (111 مباراة).

وسيكون غيفن أول لاعب في الأربعين من عمره يشارك في كأس الأمم الأوروبية لو لعب أمام منتخب السويد في المباراة الافتتاحية لفريقه بالمسابقة. وإذا لم يشارك سيحقق المجري غابور كيرالي هذا الإنجاز بدلا منه عندما يشارك مع منتخب بلاده في اليوم التالي.

أيسلندا (المصنفة 34)

سيشارك منتخب أيسلندا في هذه البطولة للمرة الأولى في تاريخه. وتعد أيسلندا أصغر دولة من حيث التعداد السكاني تشارك في بطولة كأس الأمم الأوروبية أو كأس العالم، إذ لا يتجاوز عدد سكانها 330 ألف نسمة.

السويد (المصنفة 35)

من المنطقي أن نقول إن المنتخب السويدي يعتمد بشكل أساسي على نجمه زلاتان إبراهيموفيتش، الذي أحرز بمفرده 11 هدفا من إجمالي 19 هدفا سجلها الفريق. يأتي إركان زنغين في المركز الثاني في قائمة هدافي الفريق بثلاثة أهداف.

ألبانيا (المصنفة 42)

سددت ألبانيا 28 كرة على المرمى خلال التصفيات - أي أقل من أي فريق آخر مشارك في كأس الأمم الأوروبية 2016، وأقل بتسديدة واحدة من منتخب جبل طارق، الذي لم يحصل على نقطة واحدة في التصفيات وتذيل المجموعة الرابعة، وبلغ الفارق بين الأهداف التي سجلها والأهداف التي استقبلها -54.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أهداف إبراهيموفيتش كانت حاسمة للسويد