مصر: كلمات ابنة حسام حسن "تنقذ" والدها من المحاكمة

مصدر الصورة Getty
Image caption لعب حسام حسن في المنتخب المصري خلال كأس العالم في عام 1990 وسجل 69 هدفا خلال 169 مباراة خاضها

قرر المصور التابع لوزارة الداخلية الذي رفع الدعوى ضد مدرب النادي المصري لكرة القدم، حسام حسن التخلي عن ملاحقته قضائيا بعد الاعتداء عليه خلال تصوير إحدى مباريات الدوري الممتاز.

ومن المقرر مثول قائد المنتخب المصري السابق وهدافه أمام المحكمة السبت لكن الرسالة العاطفية التي نشرتها ابنته في موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، جعلت المصور يتخلى عن الدعوى التي رفعها ضده.

وقرأ المصور الرسالة التي نشرتها ابنة حسام حسن وقرر إسقاط الدعوى ضد الهداف السابق الذي يتولى الآن تدريب النادي المصري لكرة القدم.

وقال مصور وزارة الداخلية، رضا عبد المجيد، للصحفيين "كلماتها جعلتني حزينا".

وأضاف "رأيت ما كتبته ابنة حسام على الفيسبوك عندما قالت إنها حزينة لأنها قد ترى أباها خلف القبضان".

ومضى قائلا "قررت إسقاط الدعوى لأنني أحب مدينة بورسعيد (حيث يمارس حسام حسن عمله)، ودعني أقول لكم إنني أحب حسام حسن وأخاه التوأم إبراهيم لأنهما يدخلان الفرحة على المصريين".

وحصلت الحادثة عندما اشتبك اللاعبون والمسؤولون في فريق المصري وفريق غزل المحلة الذي كان يقابله بعدما تعادل الفريقان في المباراة التي جمعتهما بهدفين يوم الجمعة الماضي.

وبالرغم من إسقاط الدعوى ضد حسام حسن، فإنه سيظل رهن الاعتقال حتى تسقط المحكمة السبت التهم الموجهة إليه بشكل رسمي.

وعقب وقوع الحادث، قرر الاتحاد المصري لكرة القدم إيقاف حسن ثلاث مباريات وتغريمه عشرة آلاف جنيه (1130 دولارا) بسبب "السلوك غير الرياضي الذي صدر عنه"، على حد وصف الاتحاد.

وأظهرت لقطات فيديو اشتباكات في أرض الملعب، ثم ركض حسام حسن خلف المصور وانتزع منه الكاميرا، وألقاها أرضا.

وكانت نيابة الإسماعيلية قد قررت حبس حسن واثنين من مساعديه 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة "التعدي على موظف عام والسرقة وإتلاف كاميرا المجني عليه".

ورُحل حسن (49 عاما) ومساعداه، وليد بدر وحسن مصطفى، لسجن طرة بالعاصمة القاهرة "لاعتبارات أمنية"، بحسب مصدر أمني.

لكنهم سيمثلون أمام محكمة الجنح في محافظة الإسماعيلية.

ولعب حسام حسن في المنتخب المصري خلال كأس العالم في عام 1990 وسجل 69 هدفا خلال 169 مباراة خاضها.