ريو 2016: احتمال حظر مشاركة روسيا بدورة المعاقين

سيتضح في أغسطس/ آب المقبل، ما إذا كان بإمكان روسيا المشاركة في دورة العاب المعاقين في ريو دي جانيرو 2016، وذلك على خلفية أزمة المنشطات في روسيا.

وبدأت اللجنة البارالمبية الدولية "إجراءات إيقاف" روسيا، بعد نشر تقرير آخر يدينها بشأن تناول رياضيين روس لمنشطات، وذلك خلال الأسبوع الجاري.

وقال التقرير، الذي أعده أستاذ القانون الكندي ريتشارد مكلارين، إن روسيا أدارت برنامج لتناول المنشطات برعاية الدولة، وذلك خلال الفترة ما بين 2011 إلى 2015.

وتبدأ دورة العاب المعاقين في السابع من سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتتوقع اللجنة البارالمبية الدولية أن تعلن قرارها بشأن إيقاف اللجنة البارالمبية الروسية، خلال الأسبوع الأول من أغسطس/ آب المقبل.

وفي حال إيقاف اللجنة البارالمبية الروسية فإن أمامها 21 يوما للطعن في القرار.

وقال السير فيليب كارفن، رئيس اللجنة البارالمبية الدولية: "يمثل تقرير ماكلارين قلقا بالغا، لكل شخص ملتزم برياضة نظيفة وأمينة".

وأضاف كارفن أن روسيا ستمنح الفرصة كاملة، للدفاع عن نفسها قبل صدور القرار.

ماذا عن الأوليمبيات؟

وتدرس اللجنة الأوليمبية الدولية "الخيارات القانونية"، قبل تقرير تطبيق "حظر جماعي" على المتنافسين الروس في اولمبياد ريو، الذي يبدأ في الخامس من أغسطس/ آب المقبل.

وقد يصدر هذا القرار الأحد المقبل.

وفي غضون ذلك، تقول اللجنة الأولمبية الدولية إنها تخطط لإعادة إجراء اختبارات لكل الرياضيين الروس، الذين الذين شاركوا في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، في سوشي عام 2014.

وكانت روسيا قد تصدرت قوائم الميداليات، خلال دورة الألعاب الشتوية الأولمبية والبارالمبية، في مدينة سوشي الروسية عام 2014، حيث حصدت 113 ميدالية من بينهم 43 ميدالية ذهبية.

ماذا يقول تقرير ماكلارين؟

بتفويض من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، بحث التقرير في مزاعم غريغوري رودشينكوف، الرئيس السابق للمختبر الوطني الروسي لمكافحة المنشطات.

وقال رودشينكوف إنه أعطى منشطات للعشرات من الرياضيين الروس، خلال الاستعداد لدورة سوشي الشتوية عام 2014، وذلك بمساعدة الحكومة الروسية، التي استغلت موقفها كدولة مستضيفة في التلاعب في برنامج اختبار المنشطات.

ويختفي رودشينكوف حاليا في الولايات المتحدة، ويزعم أيضا أنه أعطى منشطات لرياضيين قبل دورة لندن عام 2012، وبطولة العالم لألعاب القوى في موسكو عام 2013، وبطولة العالم للسباحة في قازان عام 2015.

المزيد حول هذه القصة