لجنة ثلاثية لحسم مشاركة الرياضيين الروس في ريو 2016

مصدر الصورة AP
Image caption رئيس اللجنة الدولية الأولمبية، توماس باخ، كان يتحدث في اجتماع للمجلس التنفيذي ليومين قبيل انطلاق ألعاب ريو 2016

قالت اللجنة الدولية الأولمبية إن هيئة تحكيم ثلاثية ستقول الكلمة النهائية فيما يتعلق بإمكانية منافسة الرياضيين الروس في ألمبياد ريو دي جانيرو 2016.

وفي الأسبوع الماضي، كانت اللجنة الدولية قد قالت إن هيئات بعينها معنية بتنظيم الألعاب يتعين عليها أن تقرر ما إذا كان المنافسون الروس أبرياء وسط مزاعم بوجود برامج لتعاطي المنشطات برعاية الدولة.

غير أنها تقول الآن إن لجنة جرى انعقادها مؤخرا "ستقرر قبول ذلك الاقتراح الأخير أو رفضه."

وحتى الآن، سُمح لأكثر من 250 رياضيا روسيا بالمشاركة في دورة الأولمبياد ريو 2016.

وتتكون اللجنة الثلاثية من رئيس الاتحاد الدولي للرماية ورئيس الهيئة العلمية والطبية في اللجنة الدولية الأولمبية، أوغور إردنير، ورئيسة لجنة الرياضيين في اللجنة، كلوديا بوكيل، وعضو اللجنة خوان أنطونيو سامارانش.

كانت اللجنة الدولة لمكافحة المنشطات (وادا) قد أوصت بحظر جميع اللاعبين الروس بعدما كشف تقرير مستقل عن وجود أدلة لتناول المنشطات لمدة أربع سنوات بين الغالبية العظمى في ألعاب الأولمبياد.

وامتنعت اللجنة عن تطبيق حظر شامل في خطوة انتقدتها وادا، بينما أصبح السباحان الروسيان فلاديمير موروزوف ونيكيتا لوبينتسيف أول رياضيين روس يطعنان على حظرهما أمام محكمة التحكيم الرياضية.

وتبدأ دورة الأولمبياد في مدينة ريو دي جانيرو الجمعة.

في غضون ذلك، جدّدت يوليا ستيبانوفا، العداءة الروسية التي فجّرت فضيحة المنشطات طلبها من اللجنة الدولية الأولمبية بإعادة دراسة استبعادها من الدورة في البرازيل.

وساعدت العداءة لسباق 800 متر في تسليط الضوء على حجم تعاطي المنشطات في الرياضة الروسية، وكان من المقرر لها أن تنافس في الأولمبياد تحت علم محايد.

غير أن اللجنة الدولية الأولمبية قد قرّرت أنها لن يسمح لها بالمشاركة لأنها أخفقت في اختبار سابق لتعاطي المنشطات.

وفي خطاب إلى اللجنة، السبت، طالبت ستيبانوفا وزوجها فيتالي الهيئة بـ "إعادة النظر في القرار".

وردت اللجنة قائلة إنها رفضت أي مراجعة لقضيتها، وإنها لم تناقش الأمر في اجتماع مجلسها التتنفيذي.

وقال مارك آدمز، المتحدث باسم اللجنة الدولية الأولمبية، ردا على طلب ستيبانوفا: "القرار النهائي قد اتخذ بالفعل."

المزيد حول هذه القصة