وصول الشعلة الأولمبية إلى مرفأ ريو دي جانيرو بعد جولة استمرت 3 شهور في المدن البرازيلية

مصدر الصورة .

وصلت الشعلة الأولمبية إلى مدينة ريو دي جانيرو بالقارب وسلمه بحارة برازليون إلى رئيس بلدية المدينة، وذلك قبل يومين من بدء الألعاب الأولمبية الصيفية.

وتفتتح هذه الألعاب الأولمبية التي تقام في ريو دي جانيرو يوم الجمعة، وسط اجراءات أمنية مشددة هي الأولى في جنوب امريكا.

واستغرقت جولة الشعلة نحو 20 ألف كيلومتر في أكبر الدول كثافة للسكان وأكثرها تنوعاً.

وكان في استقبال الشعلة مجموعة من الموسيقيين وراقصي السامبا وقد ابحر بها بطلا الالواح الشراعية لارس وتوربن غرايل قبل تسليمها الى رئيس بلدية ريو ادواردو بايس الذي كان بانتظارها على المرفأ.

وسينتشر نحو 85 الف شرطي وجندي وعنصر أمن في أنحاء المدينة أي ضعف عدد القوات التي شاركت في تأمين أولمبياد لندن في عام 2012.

وقال أحد العاملين في مقهي في المدينة إن " الألعاب الأولمبية في ريو مضيعة لوقت"، مضيفاً أنها لن تعود بالفائدة على ريو دي جانيرو.

وسيواجه سكان المدينة ساعات من الانتظار في الايام المقبلة بسبب هذه الألعاب الأولمبية.

وستتنقل الشعلة في شوارع المدينة مرورا بوسطها التاريخي قبل ان تصل الى ملعب "ماراكانا" الجمعة من اجل ايقاد المرجل الكبير والاعلان عن بدء الالعاب الاولمبية.

وتم ايقاد الشعلة الاولمبية في قصر الرئاسة بحضور روسيف قبل ان تبدأ جولتها في 329 مدينة برازيلية على ايدي حوالي 12 الف شخص وذلك حتى وصولها الى الملعب الاسطوري ماراكانا ايذانا بانطلاق الالعاب الاولمبية.

ورافق رحلة الشعلة في البرازيل تظاهرات في برازيليا تطالب باستقالة رئيسة البرازيل ديلما روسيف، ويتوقع خروج تظاهرات غير منظمة خلال الأيام المقبلة احتجاجاً على فضائح الفساد في البلاد.

حضور رسمي

تأكد حضور 28 شخصية رسمية وحكومية حفل افتتاح الألعاب الأولمبية من أصل 60 شخصية كان من المتوقع حضورها، بحسب مصادر حكومية برازلية.

ولن تتمكن روسيف من حضور الحفل بعد صدور حكم بإيقافها عن العمل.

ومن الشخصيات الرسمية من الدول اللاتينية، سيحضر رئيسا الأرجنتيني والبارغواي حفل افتتاح الألعاب الأولمبية.

وتستمر الألعاب الأولمبية من 5 إلى 21 آب /أغسطس.

ومن المقرر أن ترسل الصين نائب رئيس مجلس دولتها بالرغم من العلاقات الوطيدة التي تجمع بين البلدين.

وسيحضر حفل الافتتاح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وكل منالرئيس الألماني والبرتغالي.