السباح الأمريكي رايان لوكتي يعتذر للبرازيليين بشأن مزاعم التعرض لحادث سرقة في ريو

مصدر الصورة NBC
Image caption لوكتي يعترف في تصريح لشبكة إن بي سي: "لقد كان ذلك خطأي"

اعتذر السباح الأمريكي رايان لوكتي للشعب البرازيلي بعد أن "بالغ بشدة" في مزاعم بتعرضه للسرقة تحت تهديد السلاح خلال أولمبياد ريو دي جانيرو.

وكان لوكتي زعم أنه وثلاثة سباحين أمريكيين آخرين تعرضوا للسرقة داخل محطة للتزود بالوقود.

لكن صور التقطتها كاميرا المراقبة ناقضت هذه الرواية، وأظهرت أن السباحين الثلاثة ارتكبوا أعمال تخريب في المحطة.

وأكد لوكتي في تصريح لمحطة "غلوبو" التلفزيونية، وهي أكبر محطة بث في البرازيل، أنه لم يكذب بشأن ما حدث.

وقال: "لم أكذب إلى حد ما. (لكنني) بالغت بشدة فيما حدث لي."

وأعرب عن أسفه للبرازيليين، قائلا إن "البرازيل لا تستحق ذلك."

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية شكلت لجنة تأديبية للتحقيق في الحادث وفي سلوك الرياضيين الأربعة.

Image caption صورة نشرت تظهر على ما يبدو السباحين الأمريكيين الأربعة في محطة للتزود بالوقود في ريو

وكانت أنباء السرقة المزعومة ظهرت على لسان والدة لوكتي الأحد الماضي.

وقدم لوكتي روايته بعد ذلك، قائلا إنه والسباحين الآخرين تعرضوا للسرقة تحت تهديد السلاح حينما أوقفتهم مجموعة من الرجال لدى عودتهم من أحد النوادي الليلية في الساعات الأولى من الصباح.

لكن الشرطة ذكرت لاحقا أن هناك تضاربا في روايات السباحين.

وأجبرت السلطات اثنين من السباحين وهما غانر بنتز وجاك كونغر على النزول من الطائرة في مطار ريو يوم الأربعاء ونقلتهم للمثول للتحقيق، ولكن سُمح لهما بمغادرة البلاد في نهاية المطاف. ووافق سباح ثالث وهو جيمي فيغن على دفع 11 ألف دولار لجمعية خيرية برازيلية كتعويض لتسوية هذا النزاع.

مصدر الصورة Reuters
Image caption السباحان غانر بنتز (يسار) وجاك كونغر وصلا إلى ميامي يوم الجمعة بعد أن خضعا للتحقيق لدى الشرطة في ريو

وكان كونغر ذكر في بيان له إن لوكتي أسقط على الأرض لافتة إعلانات معدنية، لكنه كونغر لم يكن متأكدا من السبب الذي دفع زمليه لفعل ذلك.

وأوضح أن لوكتي بدأ الصراخ في وجه حراس المحطة دون سبب، وبعدها وافق السباحون على دفع تعويضات للحراس عن الضرر الذي تسببوا به.

وقال ادواردو بايس عمدة مدينة ريو دي جانيرو لوسائل الإعلام إنه يشعر فقط "بالخزي والاحتقار" إزاء هؤلاء السباحين بسبب مزاعمهم عما حدث.

وأعرب لوكتي في مقابلة منفصلة مع شبكة "إن بي سي" الأمريكية، والتي بثت ليل السبت، عن شعوره "بالأذى" لدى مشاهدته صورة زملائه في الفريق لدى إنزالهم من الطائرة. وكان لوكتي عاد بالفعل إلى الولايات المتحدة من البرازيل.

مصدر الصورة Getty
Image caption لوكتي نافس في سباق 200 متر مختلط متنوع فردي في أولمبياد ريو

وقال: "ما أقصده، أنني خذلت فريقي، لا أريد أن يعتقدوا أنني تخليت عنهم وقت الشدة."

لكنه أكد أن السباحين الأربعة تعرضوا للتهديد وأجبروا على دفع أموال.

وأضاف: "سواء وصفت ذلك سرقة أو وصفته إتاوة أو فقط دفع تعويضات من جانبنا، فإنني لا أعلم. كل ما أعلمه هو أنه كان هناك سلاح موجه ضدنا، وطُلب منا دفع أموال".

المزيد حول هذه القصة