حرمان روسيا من المشاركة في أولمبياد المعاقين

مصدر الصورة AP

حرمت روسيا من المشاركة في أولمبياد المعاقين الذي ستجري وقائعه في ريو دي جانيرو الشهر المقبل بعد ان خسرت الاستئناف الذي تقدمت به ضد الحظر الصادر بحقها نتيجة برنامج المنشطات الذي ترعاه الدولة الروسية.

فقد ثبتت محكمة التحكيم الرياضية القرار الذي سبق للجنة البارالمبية الدولية بحظر مشاركة كل الرياضيين الروس في اولمبياد المعاقين.

وقال وزير الرياضة الروسي إن قرار المحكمة غير قانوني ومدفوع سياسيا.

وكانت اللجنة المذكورة قد اتخذت قرارها بناء على ما توصل اليه تقرير مكلارين، الذي كشف عن وجود برنامج للمنشطات ترعاه الدولة الروسية.

ومن المقرر ان تنطلق فعاليات اولمبياد المعاقين في السابع من أيلول / سبتمبر المقبل.

وجاء في قرار محكمة التحكيم الرياضية أن قرار اللجنة البارالمبية الدولية بحرمان الفريق الروسي بكامله من المشاركة في الاولمبياد كان "متناسبا مع الظروف"، وقالت المحكمة إنها ستنشر حيثيات الحكم بشكل كامل لاحقا.

واضافت المحكمة أن اللجنة البارالمبية الروسية لم تتقدم بأي ادلة تناقض تلك التي تقدمت بها اللجنة البارالمبية الدولية.

وجاء قرار اللجنة البارالمبية الدولية على العكس من القرار الذي توصلت اليه اللجنة الاولمبية الدولية بعدم شمول كل الرياضيين الروس بحظر المشاركة في اولمبياد ريو.

وكانت اللجنة الاولمبية الدولية قد تعرضت لانتقادات كثيرة لتجاهلها التوصية التي تقدمت بها وكالة محاربة المنشطات الدولية (WADA) بحظر مشاركة الرياضيين الروس في الاولمبياد بشكل كامل.

وكانت اللجنة الاولمبية الدولية سمحت لكل اتحاد دولي بالتوصل الى قراره الخاص حول مشاركة الرياضيين الروس.

وفي نهاية المطاف، سمح لأكثر من 270 من الرياضيين الروس بالمشاركة في الاولمبياد مما نتج عنه فوز روسيا بـ 56 وساما.

وكانت روسيا تنوي المشاركة بـ 267 من رياضييها المعاقين في 18 مجالا. وجاء في منطوق قرار محكمة التحكيم الرياضية انها (اي المحكمة) لم تأخذ بنظر الاعتبار "حقوق العدالة الطبيعية او الحقوق الشخصية" للرياضيين الروس عندما توصلت الى قرارها.

وكان رئيس اللجنة البارالمبية الدولية، البريطاني السير فليب كريفن، وصف نظام منع تناول المنشطات المعمول به في روسيا بأنه "فاسد وغير صالح ومفضوح بالكامل"، قائلا إن ذلك النظام "يضع الاوسمة فوق الاخلاق."

ولكن رئيس اللجنة البارالمبية الروسية فلاديمير لوكين قال إن لجنته "لم يأت ذكرها بالمرة" في تقرير مكلارين، وان قرار المحكمة سيؤدي "الى تحطيم حياة" اللاعبين.

وأكد محامي الفريق البارالمبي الروسي اليكسي كاربينكو ان قرار المحكمة يعد نهائيا، وقال إن اللجنة البارالمبية الروسية قد تسعى الى استئناف القرار امام المحكمة السويسرية العليا ولكن ذلك سيستغرق وقتا طويلا قد يصل الى سنتين.

وقال "لذا لن يشارك الرياضيون الروس في اولمبياد المعاقين في كل الاحوال."

اما كريفن البريطاني، فقال إن اليوم "ليس يوما للاحتفال"، مضيفا بأنه "يشعر بالكثير من التعاطف مع الرياضيين الروس الذين سيتغيبون عن الاولمبياد."

وقال كريفن "إنه يوم حزين للحركة البارالمبية، ولكن نأمل في ان يكون ايضا يوم ولادة جديدة. نأمل في ان يكون هذا القرار عاملا مساعدا للتغيير في روسيا وان نتمكن من الترحيب مجددا باللجنة البارالمبية الروسية في عضوية اللجنة الدولية مع اطمئناننا بأنها تنفذ التزاماتها فيما يتعلق عدالة المسابقات بالنسبة للجميع."

الا ان المحامي كاربينكو فقال إن اليوم "يوم اسود بالنسبة للقضاء الرياضي. لا يسعني الا ان اعبر عن خيبة املي ازاء القرار. لقد اتهكت حقوق الرياضيين الروس المعاقين بشكل سافر."

وقال المحامي "بغض النظر عما اذا كانت اللجنة البارالمبية الروسية مذنبة ام لا، فإن معاقبة الرياضيين الابرياء وحرمانهم من حق الدفاع عن انفسهم اسوة بزملائهم الرياضيين الاولمبيين يعد انتهاكا فاضحا لحقوق الانسان."