انتخاب السلوفيني الكسندر سيفرين رئيسا للاتحاد الأوروبي لكرة القدم

مصدر الصورة AP
Image caption تنافس سيفرين مع الهولندي مايكل فان براخ

انتخب رئيس اتحاد كرة القدم في سلوفينيا، الكسندر سيفرين، رئيسا جديدا للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (Uefa).

وحصل سيفرين على 42 صوتا في مؤتمر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم المنعقد في أثينا، أي أكثر من منافسه الهولندي مايكل فان براخ بـ 29 صوتا.

وسيخلف سيفرين البالغ 48 عاما، الفرنسي ميشيل بلاتيني، الذي استقال من منصبه بعد منعه من ممارسة أي نشاط كروي العام الماضي.

وسيتولى سيفرين رئاسة الاتحاد للفترة المتبقية من دورة بلاتيني حتى عام 2019 .

وقال سيفرين بعد انتخابه "إنه شرف عظيم ولكن مسؤولية كبيرة ايضا".

وأضاف "انها (رئاسة الاتحاد) تعني الكثير بالنسبة لي، وبلادي الصغيرة والجميلة، سلوفينيا، فخورة جدا بها، وآمل انكم في يوم ما ستكونون فخورين بي أيضا".

ويمتلك سيفرين خلفية قانونية وظل رئيسا لاتحاد كرة القدم السلوفيني منذ عام 2011.

وكان الاتحاد الانجليزي لكرة القدم أعلن الاسبوع الماضي عن دعمه لفان براغ، وهو، على العكس من سيفرين، عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي.

بينما قال اتحاد كرة القدم الاسكتلندي إنه سيصوت لمصلحة المرشح السلوفيني.

مصدر الصورة AP
Image caption سمح الاتحاد الدولي لكرة القدم لبلاتيني بالتحدث أمام مؤتمر الاتحاد الاوروبي في اثينا.

وقال فان براخ " الكسندر وانا لنا ذات الهدف. نريد اتحاد كرة قدم أوروبيا مختلفا، نريد اتحادا أوروبيا أفضل، ولكنه يريد أن يفعل ذلك بطريقته وأنا أريد فعله بطريقتي".

وكان بلاتيني قال متحدثا أمام الاتحاد الأوروبي، ربما للمرة الاخيرة في حياته المهنية، إن ضميره نظيف.

وقد سمح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للاعب الفرنسي السابق بالتحدث أمام مؤتمر الاتحاد الاوروبي في اثينا.

وكان بلاتيني، 61 عاما، منع العام الماضي من ممارسة أي نشاطات كروية لانتهاكه القواعد الاخلاقية للاتحاد بشأن قضية تسلمه مبلغ 1.3 مليون جنيه استرليني "دفعة مالية غير نزيهة" من رئيس الاتحاد السابق للفيفا سيب بلاتر عام 2011.

وقال بلاتيني "أنا متأكد من أنني لم ارتكب أي خطأ، حتى لو كان بسيطا.. وسأواصل الكفاح ضد ذلك عبر القانون، وأعرف ببساطة أن ضميري نظيف".

وكانت لجنة الاخلاقيات في الفيفا، أصدرت حظرا أوليا، لمدة ثمان سنوات، لكل من بلاتر وبلاتيني، والذي ينفي باستمرار قيامه بأي فعل خاطئ.

وقد خفض الحظر لاحقا إلى ست سنوات بعد استئناف لقرار الفيفا ثم إلى أربع سنوات إثر استئناف آخر قدم الى المحكمة التي تتولى التحكيم في القضايا الرياضية.

ومازالت القضية قيد تحقيق النيابة السويسرية.

المزيد حول هذه القصة