انجلترا تخطف تعادلا صعبا من سلوفينيا في تصفيات كأس العالم

مصدر الصورة Getty
Image caption المباراة شهدت تألقا لافتا لحارس المنتخب الانجليزي جو هارت المُعار حاليا إلى فريق تورينو الإيطالي

يدين منتخب انجلترا بالفضل إلى تألق حارس مرماه الرائع جو هارت وجزء كبير من الحظ في خطف نقطة التعادل في مباراة صعبة أمام سلوفينيا انتهت بالتعادل السلبي ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم المقرر إقامتها بروسيا عام 2018.

وأنقذ هارت، المُعار إلى فريق تورينو الإيطالي من مانشستر سيتي، المدير الفني المؤقت للمنتخب الانجليزي غاريث ساوثغيت من خسارة محرجة للفريق المصنف 67 عالميا بفضل تألقه في إنقاذ رائع لمجموعة من الهجمات الخطرة للفريق السلوفيني.

ولم يستحق المنتخب الانجليزي نتيجة أفضل من ذلك لأن سلوفينيا كان الفريق الأكثر خطورة، وحتى إشراك المهاجم المخضرم وين روني، الذي استبعده ساوثغيت من التشكيلة الرئيسية التي بدأت اللقاء، في الدقائق الـ18 الأخيرة لم ينجح في بث الروح وتغيير الأداء المخيب للآمال لمنتخب انجلترا، الذي لا يزال يتصدر المجموعة السادسة.

وسدد روني كرة لكنها جاءت بعيدة عن المرمى، ونجح جيسي لينغارد في إنقاذ كرة خطرة من جان أوبلاك لاحقا، لكن فوز انجلترا بالمباراة كان سيكون له أثر مرير على أصحاب الأرض.

مصدر الصورة Getty
Image caption وين روني شارك في الدقائق الأخيرة من المباراة لكنه لم يصنع فريقا كبيرا في أداء منتخب انجلترا

ليلة صعبة على ساوثغيت

ولاقى قرار ساوثغيت الجريء باستبعاد قائد الفريق روني وطريقته الهادئة في التعامل مع التساؤلات التي أثيرت حول هذه الخطوة قبل المباراة استحسانا كبيرا.

وبعد بدء المباراة في سلوفينيا، كان ساوثغيت في بؤرة اهتمام انجلترا وعالم كرة القدم في الوقت الذي يكافح فيه الفريق لمجاراة سرعة وحماسة وطاقة أصحاب الأرض.

وأمام ساوثغيت أربع مباريات لتأكيد أهليته لخلافة سام ألارديس كمدير فني دائم لمنتخب انجلترا بعد فوز ضعيف ضد مالطا في ويمبلي لم يقدم فيه الفريق أداء قويا، وكانت مباراة سلوفينيا ليلة صعبة على المنتخب الانجليزي إذ أن زملاء روني عانوا بشدة خلال فترات كبيرة من المباراة.

لكن ساوثغيث يمكنه الآن التأكيد على أنه نجح في الحفاظ على سجل منتخب انجلترا بلا خسارة ضمن منافسات المجموعة السادسة المؤهلة لتصفيات كأس العالم بروسيا 2018 والتي يُفترض أن تكون سهلة للمنتخب الانجليزي، لكن المنتخب لم يقدم مستوى مثيرا للإعجاب حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة