تويتر: "أربع كلمات" لوصف عهد ترامب المقبل ولوداع أوباما

Trending tag
USA, demos, trump, not my president مصدر الصورة Getty Images

لايزال الموضوع الرئيسي الذي يشغل مستخدمي تويتر حول العالم فوز دونالد ترامب بمنصب رئاسة الولايات المتحدة.

تظاهرات وتشاؤم

في الولايات المتحدة دشن مغردون عدداً من الهاشتاغات أبرزها #TrumpProtest أي "وقفة احتجاجية ضد ترامب" الذي ظهر في نحو 400 ألف تغريدة.

جاء هذا بالتزامن مع تظاهر آلاف الأمريكيين يوم أمس ضد ترامب في العديد من المدن الرئيسية مثل شيكاغو وفيلادلفيا وسان فرانسيسكو ونيويورك التي شاركت فيها المغنية المعروفة ليدي غاغا.

ونشر مستخدمو الهاشتاغ صوراً ومقاطع فيديو للمظاهرات، بالإضافة إلى تغريدات انتقدوا فيها بعض شعارات حملة ترامب الانتخابية بشأن المهاجرين والمسلمين والنساء.

وفي السياق ذاته دشن مغردون هاشتاغ #Next4YearsIn4Words أي "الأعوام الاربع المقبلة في أربعة كلمات" الذي ظهر في نحو 60 ألف تغريدة.

وظهر تشاؤم كبير في غالبية التغريدات، ومن أكثرها تداولاً:

"الكراهية، العنصرية، الإسلاموفوبيا (رهاب الإسلام)، الهوموفوبيا (رهاب المثليين)"

"الحب يخسر والكراهية تنتصر"

"ربما الحرب العالمية الثالثة"

"وداعاً للتقدم، مرحباً بالدمار"

بالمقابل، ظهرت بعض التغريدات التي استخدمت الهاشتاغ لدعم ترامب من ضمنها:

"كفوا عن هذه المبالغة"

و "الكشف عن أكاذيب الإعلام."

"شكراً أوباما"

وعلى صعيد آخر دشن مستخدمو تويتر في الولايات المتحدة هاشتاغ #ThankObamaIn4Words أي "أشكروا أوباما في أربع كلمات" الذي ظهر في أكثر من 235 ألف تغريدة.

وتساءل الكثير من مستخدمي الهاشتاغ كيف يمكن شكر أوباما على إنجازاته في أربع كلمات فقط..

وكانت التغريدات التالية الأكثر تداولاً:

"شكراً لحمايتك حقوق المرأة"

"شكراً لاحترامك التنوع العرقي"

"شكراً لحملك علم قوس القزح" (الذي يمثل مثليي الجنس)

لكن بالمقابل ظهرت بعض التغريدات التي استخدمت الهاشتاغ لتوجيه انتقادات لاذعة لأوباما:

"شكراً على فشلك المطلق"

"أكثر رئيس فاسد في التاريخ الحديث"

هل من فارق بين كلينتون وترامب؟

وفي العالم العربي دشن مغردون هاشتاغ #الفرق_بين_كلينتون_وبين_ترامب الذي ظهر في أكثر من 66 الف تغريدة.

وتساءل مغردون إن كان هناك اختلاف في سياستهما تجاه الدول العربية والأزمات التي تمر بها.

وقال البعض إن كلينتون "متعاطفة مع إيران" بينما ترامب "يعلن كرهه لها."

لكن غالبية التغريدات اجتمعت على وصف ترامب وكلينتون بأنهما "وجهان لعملة واحدة" وبأن سياستهما تجاه الدول العربية "واحدة ولكن أسلوبهما مختلف."

مواضيع ذات صلة