وفاة "مجدي مكين" تثير جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر

قضايا اليوم: وفاة بائع متجول في قسم شرطة في مصر تثير جدلا وسط إتهامات بتعذيب الشرطة له، وتواصل القصف على حلب مع تدهور الوضع الإنساني بداخل المدينة.

#مجدي_مكين

مصدر الصورة Youtube
Image caption لقطة من فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وصف بأنه يظهر جثة مكين

نبدأ اليوم تقريرنا من مصر حيث اهتم مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بوفاة بائع متجول، يدعى مجدي مكين، داخل قسم شرطة الأميرية مساء الأحد الماضي. وقالت أسرته إنها وجدت آثار تعذيب على جثمانه وعرضت صورا له.

وتقول الشرطة المصرية إنه توفي إثر هبوط في الدورة الدموية عقب مطاردة قوات الأمن له.

وأثارت القضية جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بعد إخلاء سبيل ضابط الشرطة بعد الاستماع لأقواله في واقعة وفاة مكين داخل قسم الشرطة، إثر اتهام أسرة القتيل ضباط القسم بتعذيب قريبهم حتى الموت.

وانتشر هاشتاغ #مجدي_مكين على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية ليظهر في نحو عشرة آلاف تغريدة.

وأعرب المغردون عن غضبهم مما حدث لمكين.

مصدر الصورة Twitter

وطالب الإعلامي يوسف الحسيني باستجواب وزير الداخلية حول الواقعة، وكتب عبر حسابه عبر تويتر قائلا: "ما شاهدته من صور و فيديوهات لجثمان مفترض انه لمجدي مكين، يدفع بضرورة استجواب وزير الداخلية في البرلمان و تشريح الجثة بحضور لجنة برلمانية".

استمرار قصف حلب

مصدر الصورة Getty Images

وننتقل إلى سوريا، مع استمرار القصف الشديد للأحياء الشرقية من مدينة حلب.

وانتشر هاشتاغ #حلب بصورة كبيرة، ليظهر في أكثر من عشرين ألف تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية، ويظهر في 140 ألف تغريدة على مدار السبعة أيام الماضية.

وأشار مستخدمون إلى المدنيين المحاصرين بالأحياء الشرقية، وتدهور الأحول الإنسانية بها.

مصدر الصورة Twitter

مواضيع ذات صلة