غضب على تويتر بسبب "#ضابط_سعودي_يترك_الاسلامِ"

أثار مقطع مصور أعلن من خلاله شاب الخروج عن الإسلام، جدلا في أوساط المغردين العرب.

مصدر الصورة youtube

ويظهر في المقطع شاب ادعى أن اسمه عبد الواحد عبد المحسن وأنه يعمل ضابط صف في القوات المسلحة السعودية ، معلنا تركه الدين الإسلامي، والفرار إلى ألمانيا.

كما قال إنه بمجرد وصوله إلى ألمانيا سيكشف الانتهاكات التي ترتكبها المملكة ضد الإنسانية في اليمن، حسب وصفه.

وحقق المقطع نسبة مشاهدة واسعة، إذ تم تداوله عشرات المرات على موقع يوتيوب وتويتر من قبل مغردين سعوديين ويمنيين.

وقوبل المقطع بموجة غضب من قبل مستخدمي تويتر، إذ انقسم المغردون بين مشكك في صحة المقطع واصفين إياه بـ "التضليلي"، وآخر مدافع عن ما جاء فيه.

فقد شاع استخدام هاشتاغ بعنوان #ضابط_سعودي_يترك_الاسلامِ، الذي حصد أكثر 60 من ألف تغريدة منذ تدشينه في 6 يناير/كانون الأول.

مصدر الصورة Sysomos

وطالب مغردون بفصل المتحدث من الجيش وتحويله إلى التحقيق.

وشكّك ناشطون في صحة الفيديو، قائلين إن البطاقة العسكرية التي نشرها الرجل في الفيديو، مزورة وغير حقيقية.

وكتب المغرد، حزام الذوادي " بطاقة التعريف لازم تتضمن شعار القوات المسلحة ، القميص لازم يحمل على أحد جانبيه شعار القوات الجوية + القوات المسلحة."

مصدر الصورة Twitter

وعلى نفس المنوال غرد، أبو متعب فلاح، واصفا المقطع بالتمثيلية للنيل من السعودية. فكتب " #ضابط_سعودي_يترك_الاسلام الحوثي ومليشيات صالح خسروا في الميدان فحاولوا التعويض في الإعلام في مقطع تمثيلي ملفق #مليشيات_الحوثي_وصالح_تنهار."

مصدر الصورة Twitter

في المقابل، أعرب البعض عن استحسانه لما جاء على لسان الشاب، إذ علق أحدهم قائلا " كل ما حققة العدوان على اليمن سوى قتل المدنيين الاطفال والنساء وتدمير البنية التحتية #انشقاق_ضابط_سعودي_ب_جرائم_اليمن."

ودعا آخرون إلى تقبل ما قاله الشاب واحترام اختياراته.

مصدر الصورة Twitter

من جهة أخرى، انتقد مغردون التركيز الذي أولاه البعض للمقطع وعدوه دليلا على "السخافة" ، داعين إلى مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي التي باتت وسيلة لإشعال الفتن وتضليل متصفحيها، حسب قولهم.