#محاصرة_ارهابيين_بجدة يشغل اهتمام المغردين في السعودية

trend banner

مواضيع مختلفة استأثرت باهتمام مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي العرب، كان أبرزها القضاء على مسلحين في مدينة جدة السعودية، والبرلمان التركي يقر مشروع تعديل دستوري يعزز صلاحيات الرئيس، ومصريون يدونون أبرز انجازات السيسي عبر #قول_انجاز_للسيسي.

#محاصرة_ارهابيين_بجدة

تناقل نشطاء سعوديين صوراً ومقاطع فيديو تظهر محاصرة رجال الأمن لمكان يتحصن به متشددون في مدينة جدة.

مصدر الصورة Getty Images

ولاقت تلك المشاهد تفاعلا واسعا من قبل المغردين الذين دشنوا هاشتاغ #محاصره_ارهابيين_بجده لمناقشة الموضوع.

ووصل عدد التغريدات عبر الهشتاغ إلى أكثر من 90 ألف تغريدة، أشادت في مجملها بجهود قوات الأمن، بينما قدمت أخرى حلولا لـ "اجتثاث جذور التطرف".

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

وكانت مواقع صحفية سعودية قد ذكرت أن شخصين فجرا نفسيهما في مواجهة مع قوات الأمن في مدينة جدة.

#قول_انجاز_للسيسي

قيم مغردون مصريون سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي، من خلال تدشين هاشتاغ #قول_انجاز_للسيسي.

مصدر الصورة Getty Images

وتنوعت آراء المغردين عبر الهاشتاغ بين الإشادة والتنديد، فمنهم من أثنى على سياسات الرئيس المصري، قائلين إنها أنقذت البلاد مما وصفوه بالمؤامرة الخارجية، ومنهم من أعرب عن سخطهم من قرارات الحكومة بحق نشطاء وحقوقيين، بينما تطرق آخرون للحديث عن الوضع الاقتصادي في البلاد.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

ولم يغب اللاعب المصري، محمد أبو تريكة عن تعليقات المشاركين في الهاشتاغ، إذ ناشد بعضهم الحكومة بالعدول عن قرارها بإدراجه في قائمة الإرهاب.

كما ناقش مغردون أوضاع الحريات في مصر، والأحداث التي أعقبت ما يعرف بثورة 25 يناير من خلال هاشتاغ #يناير_ثورة_تصحيح .

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

#البرلمان_التركي

حاز التعديل الدستوري على صلاحيات الرئيس التركي باهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي العرب.

مصدر الصورة Getty Images

فقد دشن المتفاعلون مع الخبر هاشتاغ "#البرلمان_التركي" الذي سجل حوالي 6 آلاف تغريدة.

كما راج في تركيا استخدام هاشتاغ #CumhurbaşkanlığıSistemi "أتمنى أن تسير الأمور بشكل جيد" و#hayırlıolsuntuerkiyem "النظام الرئاسي". و بلغ عدد التغريدات عبر الهاشتاغين 80 ألف تغريدة.

وفي الوقت الذي وصف فيها مغردون التعديلات بأنها محاولة لتعزيز هيمنة أردوغان ولقيادة البلاد نحو ما أسموه حكم الرجل الواحد، أعرب آخرون عن ارتياحهم لتلك التعديلات، بينما سجل آخرون توقعاتهم للاستفتاء الشعبي الذي سيجرى مطلع شهر أبريل/نيسان حول نفس الموضوع .

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter