مغردون يسخرون من انتشال رأس تمثال رمسيس بجرافة

قضايا اليوم: جدل حول انتشال رأس رمسيس الثاني في مصر، ونقاش في السعودية بعد قرار شركة سلسلة صالات ألعاب رياضية فتح فرع للنساء فقط.

"كسروا التمثال!"

مصدر الصورة Ministry of Antiques

نبدأ اليوم تقريرنا من مصر، حيث تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورا لانتشال رأس لتمثال يرجح إنه للملك الفرعوني رمسيس الثاني، في منطقة المطرية، شرقي العاصمة القاهرة.

وانتقد المستخدمون انتشال التمثال بالجرافات الآلية، قائلين إن استخدام الجرافات أدى إلى كسر التمثال.

بينما أوضح رئيس قطاع الآثار المصرية، محمد عفيفي، أن التمثال عُثر عليه مكسورا، وأن الجرافات الآلية استخدمت نظرا لثقل التمثال.

وعلق أحد المستخدمين قائلا: "رفعوا رأس التمثال بالجرافة. هذا جنون. هناك طرق اخرى آمنة لرفع تمثال بهذه الأهمية التاريخية."

وتناول مستخدمون الموضوع بسخرية، وكتب أحدهم: "كسروا تمثال رمسيس الثاني. لعنة الفراعنة سوف تلاحقنا الآن!".

#وقت_اللياقه_يدشن_الفرع_النسائي

وننتقل إلى السعودية، حيث انتشر هاشتاغ حمل عنوان #وقت_اللياقه_يدشن_الفرع_النسائي

ويشير الهاشتاغ إلى سلسلة صالات ألعاب رياضية في السعودية تحمل اسم "وقت اللياقة".

ووفقا لتغريدات المستخدمين، فإن الشركة قررت فتح فرع جديد للنساء فقط.

وتنوعت الآراء تجاه القرار. وكتبت ماريا: "بنظري الرياضة لا تحتاج إلى الذهاب للنادي. يمكن ممارسة الرياضة بالمنزل، وأفضل أنواع الرياضة المشي ".

بينما كتب فيصل معلقا على القرار: "والله شيء جميل لكن للأسف الأسعار كالعادة مبالغ بها لدرجة أنها أغلى من بعض اشتراكات الفنادق".

ووافقته الرأي رقية بقولها: "صدمت بفرق الاسعار للفروع النسائية عنها للفروع الرجالية. يا ليتهم يذكرون السبب؟!"

بينما قللت نورة من أهمية الخطوة: "المشكلة ان النوادي النسائية موجودة من زمان فاستغرب الذين يقولون اخيراً تحررت المرأة واخذت حقوقها."

وورد على الهاشتاغ نحو سبعة آلاف تغريدة.

مواضيع ذات صلة