صورة أب سوري يحمل طفليه المتوفيين تشعل تويتر

قضايا اليوم: صورة أب سوري يحمل طفليه اللذين توفيا جراء هجوم خان شيخون "الكيماوي" تشعل تويتر، وسعوديون يعترضون على مشروع "البطاقة الخضراء" في بلدهم، ومصريون يناشدون حكومتهم الحد من غلاء الأسعار.

صورة أب سوري يحمل طفليه المتوفيين تشعل تويتر

مصدر الصورة Twitter
Image caption الصورة التي تداولها المغردون للأب السوري عبد الحميد اليوسف

نبدأ اليوم تقريرنا من سوريا، حيث تداول النشطاء صورة لرجل يحمل طفليه اللذين قتلا في الهجوم "الكيماوي" على بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب السورية.

وذكر النشطاء أن الأب السوري عبد الحميد اليوسف فقد أيضا زوجته وأختين له وأكثر من عشرين فردا من عائلته في الهجوم.

وتظهر الصورة عبد الحميد وهو يحمل طفليه الملتحفين بالأبيض بين ذراعيه في الطريق لدفنهما.

مصدر الصورة .

#الشعب_ضد_البطاقه_الخضراء

مصدر الصورة Twitter
Image caption صورة لوثيقة تداولها المغردون عبر تويتر

وفي السعودية تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة تظهر تفاصيل جديدة حول "بطاقة خضراء" سعودية، كان قد أعلن عنها ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. ولكن لم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة الوثيقة إذ لم يتم ذكر التفاصيل في أي من الصحف الرسمية السعودية.

وكان محمد بن سلمان قد كشف العام الماضي أن الحكومة السعودية تعمل على نظام حكومي مماثل لنظام البطاقة الخضراء في الولايات المتحدة.

وانتشر هاشتاغ #باعوك_يا_وطن_بتراب_الدراهم وهاشتاغ #الشعب_ضد_البطاقه_الخضراء عبر مستخدمون سعوديون عبرهما عن استيائهم من النظام الجديد المحتمل، الذي يعطي الأجانب ميزات منها إقامة دائمة والمعاش عند التقاعد، مقابل مبلغ سنوي قدره 14200 ريال.

وغردت المستخدمة ناريمان: "من هرب من وطنه في عز أزمته لن يدعم بلدنا الذي لا ينتمي له سوى ماديا... السعودي فقط هو من يدعم وطنه ويستحق الدعم".

وكتبت أخرى: "بـ14ألف ريال فقط يستطيع الأجنبي أن يشتري أرضك يجيب عائلته قبيلته ومن يعز عليه".

وورد على الهاشتاغين المذكورين نحو عشرين ألف تغريدة.

#فين_الحكومه_من_الاسعار

وننتقل إلى مصر حيث انتشر هاشتاغ بعنوان #فين_الحكومه_من_الاسعار انتقد مستخدموه غلاء الأسعار المستمر في البلد، إذ تعاني مصر حاليا من أزمة اقتصادية تسببت في غلاء أسعار المنتجات.

وغردت مريم: "وضعنا الحالي بائس يا حكومة. أكل وقاطعنا. ملابس ورقعنا. علاج أهملنا. مياه وكهرباء وأرشدنا."

بينما أشار آخرون إلى المساعدات التي تتلقاها مصر من دول أجنبية، وكيف يتم التصرف بها، وكتب أحد المغردين حمل حسابه اسم "مغرد صعيدي": قبل ما نحاسب الحكومة لابد أن نعلم أين مليارات الدولارات التي دخلت مصر فى السنوات الأخيرة كمساعدات ومنح".

وناشد مستخدم آخر الحكومة أن تضع في حساباتها المواطن الفقير، وكتب: "عوضا عن أن تبحث الحكومة عن زيادات في مرتباتها، يجب عليها أن تضع في حساباتها المواطن الغلبان".

ووفقا لأحد شروط قرض مالي تحصل عليه مصر من صندوق النقد الدولي، كان على الحكومة "تعويم الجنيه" كما يطلق عليه، ما تسبب في خفض قيمة العملة المحلية.

وورد على هاشتاغ #فين_الحكومه_من_الاسعار نحو سبعة آلاف تغريدة على مدار العشر ساعات الماضية.